يسر دار أي دبليو سي شافهاوزن للساعات السويسرية الراقية الإعلان عن إفتتاح بوتيكها الجديد في مول مود الفيصلية في الرياض.



​دار أي دبليو سي التي تشتهر بإبداعها المتواصل لإبتكارات متميزة ترتكز على البراعة التقنية، تدشن اليوم أحدث الإضافات إلى بوتيكاتها المتمحورة على تجربة الزبائن في المنطقة، بالشراكة مع شركة عطار المتحدة، التي تتمتع بموقع استراتيجي في أفخم وجهة للبيع في التجزئة في العاصمة السعودية.

في بوتيك أي دبليو سي الجديد في مود الفيصلية، يمكن لعشاق الساعات وهواة جمعها أن يتوقعوا تجربة تسوق لا تُنسى حيث يتنعمون باهتمام شخصي من مسؤولي خدمة الزبائن الذين يركزون بعناية واحترام كبيرين على متطلبات كل عميل. سيتسنى للضيوف التعرف على أحدث ابتكارات مجموعة بورتوغيزر، ومن بينها ساعة بورتوغيزر بيربتشويل كالندر 42. وبالإرتكاز على مفهوم الدار في نشر القصص الجميلة وعلى شراكاتها العديدة الناجحة حول العالم، تجذب كل تجربة في هذا البوتيك الإهتمام لما تجسده من أبعاد تثقيفية عميقة، منذ اللحظة الأولى التي تفتح فيها باب البوتيك وحتى نهاية الزيارة. يلتزم بوتيك مود الفيصلية بتحويل اللقاء بين العميل والساعة إلى رحلة مميزة مفعمة بالمشاعر الحماسية الصادقة، إنطلاقاً من هدف الدار إلى إعطاء عملائها في الرياض أقصى درجات العناية والإهتمام.

يمتد البويتك على مساحة 110 متر مربع حيث يتم تسليط الأضواء على ساعات ذات كميات محدودة ويتم الإشادة بخبرة الدار وحرفيتها في صناعة الساعات. صمم المهندسون المعماريون في أي دبليو سي كل ركن من أركان البوتيك الجديد ليتماشى جمالياً مع الهوية الفريدة للدار، والتي تنعكس جلياً من خلال اللمسات الشخصية والتشطيبات والقوام بما في ذلك درجات لون البيج الناعم والتأثيرات الخشبية الداكنة، الأمر الذي يوفر أجواء ذكورية مرحبة وأيضاً مثالية لعرض ساعات أي دبليو سي شافهاوزن.

وأعرب السيد مهدي راجان، المدير الإقليمي لدار أي دبليو سي في منطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا عن سعادة دار أي دبليو سي في إطلاق هذا البوتيك الجديد بالتعاون مع شريكها في المملكة العربية السعودية شركة عطار المتحدة، وقال: "تتمتع السوق السعودية في نظرنا بإمكانات نمو قوية، ولطالما كنا متشويقين إلى افتتاح هذا البوتيك لنحقق الكثير من أهدافنا في هذه المنطقة من العالم.

تتمحور مساحة التصميم حول الفخامة والتجربة المريحة، فيفتح البوتيك أبوابه في كل مرة مرحباً بالزوار ويمدهم بشعور الدفء والترحيب مهما طالت الزيارة". ويختم راجان مضيفاً:" مع رغبة المتسوقين في المملكة العربية السعودية في إقامة المزيد من العلاقات التي ترتكز على الثقة مع العلامات التجارية ، يأتي هذا البوتيك الجديد ليلبي هذه الحاجة انطلاقاً من سعي أي دبليو سي الدائم إلى تعزيز الولاء المتبادل بينها وبين عملائها".

من جهته، قال السيد محمد صديق عطار، الرئيس التنفيذي لشركة عطار المتحدة:" تعد شراكتنا مع دار أي دبليو سي للساعات السويسرية الراقية ذات أهمية قصوى كونها تشكل التعاون الأول لنا من ضمن سلسة البوتيكات الفاخرة التي تشهد المملكة العربية السعودية على إطلاقها في هذه المرحلة المزدهرة من تاريخها". على خلفية تطور البيئة الحاضنة في الدار للعملاء الأوفياء وهواة الجمع والمعجبين بابتكاراتها من منطقة الشرق الأوسط، تشكل المملكة العربية السعودية اليوم الوجهة المثالية لدار أي دبليو سي حيث أن التواجد فيها يأتي في إطار التطور الطبيعي الذي تحققه الدار.