عاد الجيش الإسرائيلي إلى انتهاكه للسيادة اللبنانية، متجاوزاً كل القرارات الدولية المتعلقة بهذا الشأن، لاسيما القرار الدولي رقم 1701.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية اليوم أنّ قوّة تابعة للجيش الإسرائيلي مؤلّفة من ناقلتي جند كبيرتين من نوع "ناميرا" برفقة جيب عسكري وعدد من الجنود عمدت إلى اجتياز السياج التقني الفاصل عن الأراضي اللبنانية المحرّرة باتجاه الداخل اللبناني .

​ولفتت الوكالة النظر إلى أنّ القوة الإسرائيلية وصلت إلى مقربة من الضفّة الشرقية للنهر مقابل المتنزهات اللبنانية، ثم قامت الآليات الإسرائيلية -بشكل استعراضي واستفزازي- بإثارة دخان كثيف في مكان وجودها قبل أنْ تغادر الموقع إلى خلف السياج حيث تمركزت، وذلك في ظل استنفار ومتابعة من قبل الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية المعززة "اليونيفل" تحسّباً لأي طارئ.