أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس أنه لا يتفق مع تقييم كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنطوني فاوتشي بشأن الوضع الخطير الذي تواجهه البلاد في وقت يتواصل تفشي فيروس كورونا المستجد.وقال مدير المعهد الامريكى للأمراض المعدية فاوتشي في تصريحات تم بثها مباشرة على فيسبوك وتويتر إن «الوضع الحالي غير جيد حقا».وتابع «لانزال غارقين في الموجة الأولى» من الإصابات بكوفيد-19. لكن ترامب أكد في مقابلة تلفزيونية عدم اتفاقه مع فاوتشي، الشخصية الأبرز في فريق العمل التابع للبيت الأبيض لمكافحة الوباء.وقال «أعتقد أننا في موقع جيد. لا أتفق معه». وتابع «قال الدكتور فاوتشي لا تضعوا الكمامات، والآن يقول ضعوها»، مضيفا أن الخبير الصحي «قال أمورا عديدة» اعتبرها ترامب نصائح سيئة.وأضاف ترامب «قمنا بعمل جيد... أعتقد أننا سنكون في وضع جيد للغاية» في غضون بضعة أسابيع.وسُجّلت 60،209 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال أربع وعشرين ساعة في الولايات المتحدة، وهو رقم قياسيّ منذ بداية الجائحة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز الثلاثاء الساعة 20,

30 بالتوقيت المحلّي.

وبذلك، يرتفع إجمالي الإصابات التي تمّ إحصاؤها في البلاد إلى نحو ثلاثة ملايين. كما توفّي أكثر من 1100 شخص جراء كوفيد-19 في الولايات المتحدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات على أراضيها إلى 131،362 منذ بداية الأزمة الصحية العالمية.ويضرب وباء كوفيد-19 منذ اسابيع ولايات جنوب وغرب الولايات المتحدة. يأتي هذا فيما استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس نظيره المكسيكي اندريس مانويل لوبيز اوبرادور في واشنطن في أوج أزمة انتشار وباء كوفيد-19 وقبل أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ويثير هدف الزيارة، الأولى للرئيس المكسيكي إلى الخارج منذ وصوله إلى السلطة قبل 18 شهرا، تساؤلات وانتقادات من جانبي الحدود.ومساء الثلاثاء عبر ترامب عن سروره لاستقبال نظيره المكسيكي واصفا إياه بـ»الصديق».

من جهته أكد الرئيس المكسيكي أن اللقاء «سيكون اجتماع عمل» وأنه لن «يخوض في السياسات الحزبية».

لكن هذا اللقاء في المكتب البيضاوي لا يحظى بإجماع وخصوصا في الولايات المتحدة حيث يتواصل ارتفاع عدد المصابين بكوفيد-19 بشكل كبير في جنوب وغرب البلاد ما يثير قلق السلطات الصحية.وطالب حوالي عشرة نواب يتحدرون من دول أميركا اللاتينية، في الكونغرس بإلغاء اللقاء، لكن بدون جدوى باعتبار أن دخول الاتفاقية الجديدة حيز التنفيذ ليس سوى ذريعة.

بانوراما:

البيرو:310 آلاف إصابة و10,952 وفاة،

تشيلي: 300 ألف إصابة، والوفيات 6400.

إسرائيل: وزير الدفاع في الحجر الصحي

إيران : الوفيات جراء كورونا في 342 مدينة