دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم اليوم, مركز الفحص الموسع بالمنطقة, الذي يأتي ضمن مبادرات وزارة الصحة لمواجهة فيروس كورونا المستجد, بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز, ووكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان, وأمين المنطقة المهندس محمد المجلي, والرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالمنطقة الدكتور سلطان الشايع, ومدير عام الشؤون الصحية بالقصيم الدكتور أيمن الرقيبة, وعدد من الممارسين الصحيين ومنسوبي القطاع الصحي.

والتقى سموه فور وصوله بعدد من الممارسين الصحيين, بعد ذلك توجه سموه للاطلاع على مراحل الفحص من خلال غرف الاستقبال, مستمعاً لشرح مفصل من قبل الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الذي تحدث عن آلية استقبال المواطنين والمقيمين عن طريق الباركود المخصص لهم من قبل وزارة الصحة تطبيق "صحتي" , بعد ذلك تُؤخذ المسحة الطبية ويُتواصل مع المستفيد من الخدمة وإخباره بالنتيجة وتزويده بعدد من النصائح والإرشادات الطبية المرتبطة بتطبيق الإجراءات الوقائية تجاه الوقاية من الفيروس, مشيراً إلى أنه قد جرى تهيئة المركز بكافة التجهيزات الطبية والقوى العاملة التي تهدف إلى توفير الرعاية الطبية والوقائية للمستفيدين, مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على متابعته ودعمه الدائم لأبنائه في القطاع الصحي بالمنطقة.

عقب ذلك اطلع سموه على سيارة الفحص المتنقلة والمخصصة لفحص المواطنين والمقيمين في جميع أنحاء محافظات ومراكز المنطقة التابعة لها, التي يستهدف من خلالها فحص المواطنين والمقيمين بالمنطقة كافة سواء كانوا يشعرون بأعراض فيروس كورونا أو لايشعرون, حيث يمكن الاستفادة من خدمة الفحص عن طريق تحميل تطبيق "صحتي" وحجز موعد عبر التطبيق واستلام النتيجة عن طريق نفس التطبيق.

وأكد سمو أمير المنطقة أن مركز الفحص الموسع يأتي من ضمن مبادرات وزارة الصحة والتي قدمت العديد من الجهود خلال هذه الجائحة بالمنطقة, مشيراً إلى أن هذا المركز يأتي تعزيزاً لخدمة المواطنين والمقيمين لتحقيق أعلى درجات السرعة في إجراءات الفحص عبر العربات, مشيداً سموه بطاقة المركز التي تصل إلى فحص 90 حالة يومياً بخلاف من يتم فحصهم بالعربة المتنقلة في محافظات ومراكز المنطقة.

​وأكد سموه أن هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ تنافس العالم أجمع في خدمة المريض في هذه الجائحة, معبرا عن شكره لكافة العاملين في التجمع الصحي والشؤون الصحية بالمنطقة, مثمناً ما يقدمه أبطال الصحة الذين يقفون 24 ساعة لراحة وخدمة المرضى والمستفيدين من الخدمات الصحية, سائلاً المولى عز وجل أن يرفع هذه الجائحة وأن يبارك بالجهود وأن يوفق الجميع لكل خير.