حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس «انقسامات» الأسرة الدولية التي تساهم في استمرار تفشي وباء كوفيد-19، بعد يومين على إعلان الولايات المتحدة رسميا انسحابها من المنظمة.

وقال غيبريسوس متحدثا إلى دبلوماسيي الدول الأعضاء «لن نتمكن من التغلب على الجائحة إن كنا منقسمين». واشار الى ان العالم يفقد السيطرة على الوباء.

من جهتها أفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية بأن الولايات المتحدة سجلت خلال يوم أمس أكثر من 58.6 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لتتجاوز الحصيلة الإجمالية عتبة الثلاثة ملايين. وأكدت الجامعة التي تستند في إحصاءاتها إلى بيانات الهيئات الرسمية الفدرالية والمحلية والمصادر المفتوحة أن الولايات المتحدة سجلت خلال يوم أمس 58601 إصابة جديدة بالفيروس الذي يسبب مرض «كوفيد-19»، بعد قفزة قياسية بـ60021 إصابة في اليوم السابق.

وارتفعت حصيلة ضحايا الفيروس التاجي في الولايات المتحدة خلال يوم أمس الاول، حسب بيانات الجامعة، بواقع 820 حالة وفاة جديدة، مقابل 1195 وفاة في اليوم السابق.

وبشكل عام، رصدت في الولايات المتحدة حتى الآن، حسب إحصاءات الجامعة، 3055144 إصابة مؤكدة بـ»كوفيد-19»، منها 132309 حالات وفاة و953420 حالة شفاء، ما يتجاوز بأضعاف حصيلة أي دولة أخرى في العالم. وعاودت حصيلة الإصابات اليومية بفيروس كورونا في الولايات المتحدة الارتفاع في الأسبوعين الماضيين، مع تسجيل بعض الولايات زيادة قياسية في أعداد المرضى.

الى ذلك أعربت جامعة الدول العربية عن تأييدها لما تضمنه القرار التونسي- الفرنسي الذي اعتمده مجلس الأمن بالإجماع حول جائحة «كورونا المستجد» كوفيد 19 خلال جلسته التي عقدت في الأول من شهر يوليو الجاري. وحثت الأمانة العامة للجامعة العربية، في بيان لها امس، جميع الأطراف في النزاعات المسلحة إلى الوقف التام والفوري للأعمال العدائية والدخول فورًا في هدنة إنسانية تستمر لمدة 90 يوما متتالية على الأقل لإيصال المساعدات الإنسانية في ظروف آمنة ودون عوائق وبشكل مستمر، لتقوم الجهات المحايدة العاملة في المجال الإنساني بتقديم الخدمات المناسبة وفقا للمبادئ الإنسانية وتنفيذ عملية الإجلاء الطبي وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي للاجئين حسب الاقتضاء. وأشادت الجامعة العربية بهذا القرار الهام الذي اعتمده مجلس الأمن في هذا التوقيت الصعب.