أكّد الأمين العام لمجلس شباب الجوف مهند بن بدر الهادي أن المجلس يشارك بأكثر من 350 متطوعاً ومتطوعة,وذلك ضمن الجهود التنسيقية والتطوعية بالمبادرات والحملات التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف رئيس مجلس شباب الجوف في ظل جائحة كورونا.

وأضاف الهادي أن المجلس نفّذ برعاية أمير منطقة الجوف رئيس مجلس الشباب بالمنطقة «ملتقى التطوع الاحترافي» عن بعد الذي استفاد منه أكثر من 1189 متلقّيا ومهتم بما طرحه 7 متخصصين بمجالات مختلفة.

كما أطلق المجلس هذه الأيام ملتقى «مشكاة» الرمضاني الذي يُبث عن طريق برنامج «zoom» وسيتحدث به 14 من المتخصصين والمستشارين في مجالات مختلفة.

ويشتمل الملتقى على استراتيجية النجاح وتحقيق الطموح، وقوانين ستغيّر حياتك، وأثر جائحة كورونا على عقود العمل، واقتصاد المعرفة في عصر التحول الرقمي، ومهارات الاتصال في العلاقات العامة، بالإضافة لمحاور أخرى متنوعة.

وأضاف الهادي أن مجلس شباب الجوف شارك في عدد من المبادرات التي أطلقها سمو أمير المنطقة مثل حملة كلنا أهل، وصراف آمن، وتسوق بصحة، وتوزيع السلال الغذائية على المستفيدين والمشاركة بمبادرة فرحة صايم، وكذلك يشارك المجلس ضمن اللجنة الفرعية لمبادرات الدعم المجتمعي بمنطقة الجوف

من خلال تنفيذ مبادرات وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية من خلال مساندة جهود المنظمات غير الربحية بالمنطقة بتوزيع السلال الغذائية وإفطار الصائمين بمختلف محافظات المنطقة.

وأوضح أَن مجلس شباب الجوف يسعى لتطبيق أفضل الممارسات العالمية للمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 للتطوع للوصول لمليون متطوع.