Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
م . طلال القشقري

قصتي مع القصيبي والجمبري!!

A A
أحزنني الخبر الذي نشرته صحيفة «المرصد» عن إغلاق فندق القصيبي في مدينة الخُبر، وأنعش الخبرُ ذاكرتي في نفس الوقت عن حُقْبة دراستي للهندسة بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران التي تبعد عن الخُبر مقدار رَمْيةَ حجر.

كُنْتُ وبعض زملاء الجامعة من خُواة الجيوب آنذاك، ننتظر مكافأتنا الشهرية على أحرّ من الجمر، ورحم الله الملك فهد إذ أمر برفع قيمتها من ٣٠٠ إلى ألف ريال، في قرار أسعد كلّ الطُلّاب الجامعيين، لا سيّما وأنّنا كُنّا نعيش على المكافأة، ولا نأخذ من ذوينا أيّة أموال، عكس الكثير من طُلّاب اليوم!.

فإذا ما استلمنا المكافأة، طِرْنا للفندق في عطلة نهاية الأسبوع، وتصرّفْنا كالأغنياء، وشربنا الشاي وأكلنا الحلويات في قاعة استقباله الفاخرة، وتعرّفْنا على أشقّائنا الخليجيين الذين يُقيمون فيه خلال تنقّلهم بسيّاراتهم بين دول الخليج للتجارة أو لزيارة الأقرباء، فالمنطقة الشرقية من المملكة تُعتبر شقيقةً كُبْرى لدول الخليج وهمزة وصل بينها، لكن لم يكن بمقدورنا تحمّل تكلفة تناول العشاء في الفندق خصوصاً جمبري الخليج العربي الذي كان الفندق يُجيد طهوه!.

وبعد تخرّجي وتوظّفي، زُرْتُ الخُبر وأقمْتُ في الفندق عدّة ليالي، لغرض ثانوي هو زيارة الجامعة، ولغرض رئيس هو أن أتعشّى على ما كُنْتُ أعجز عن تناوله عندما كنت طالباً، وهو الجمبري، تعويضاً لنفسي عن الحرمان إبّان المرحلة الجامعية، ويا له من شعور نفسي عظيم بالانتصار، والحمد لله على منّه ونعمته وفضله.

وآتي الآن للأهم، وهو الفندق الذي يُقال أنّ إغلاقه جرى لأسباب مالية، ولا أعلم إن كان ذلك يعني إفلاسه بسبب جائحة كورونا؟ أم ماذا؟ وليت أصحاب الفندق من آل القصيبي يجيبوننا، ويسعون لإصلاح حال فندقهم الشهير وإبقاءه على قيد الحياة، وهو الذي قد تمّ افتتاحه عام ١٩٧٣م، أي قبل ٤٧ سنة، وهذا ليس بعُمْرٍ كبيرٍ، وهناك فنادق أقدم منه بكثير حول العالم، وما زالت تُجدّد وتعمل بنشاط، ولا ننسى أنّه قد استضاف أول قمّتيْن خليجيتيْن قبل تأسيس مجلس التعاون الخليجي، وهو مَعْلَم سياحي ليس في الخُبر والمنطقة الشرقية فقط بل في المملكة والخليج، فإن لم يكن الاحتفاظ به لأجل تاريخه أو لأجلي أنا، فعلى الأقل لأجل وجبة الجمبري التي لم أذق في حياتي ألذّ منها على الإطلاق!.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X