أعلن د. محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أن الفريق البحثي كشف عن الشفرة الوراثية لنوع فيروس كورونا المنتشر في مصر، مشيرًا إلى أن هناك 3 أنواع من الفيروس المنتشر في مصر.

وأضاف، أن الفريق توصل إلى 84 عينة فيروسية بما يمكنا من الوصول إلى علاج لفيروس كورونا.

قام الفريق الذي يضم أساتذة وباحثين بكل من المعهد القومي للأورام وكليتي الطب والصيدلة، وبالتعاون مع مركز البحوث الطبية والطب التجديدي، بالتتبع الجيني الكامل لعدد 64 عزلة فيروسية من بين 84 عينة لمرضى إيجابيين لفيروس كورونا كان قد تم تشخيصهم بتحليل تفاعل البلمرة التسلسلي PCR، ووجد الفريق البحثي أن الفيروسات المنتشرة في مصر أقرب إلى شعبة من الفيروسات التي صنفها العلماء أنها من المجموعة B (بحسب تصنيف فورستر الألماني) أو 2a2 أو 20A (بحسب تصنيف NextStrain)، علمًا بأن هذه المجموعات لا تختلف في صفات العدوى، لكنها تساعد على معرفة تتبع مسارات انتشار الفيروس.

وكشف الفريق البحثي، أن المقارنات الوراثية أوضحت تشابه الفيروسات التي تم تعيين شفرتها بالفيروسات المنتشرة في الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، حيث قام علماء من كلية الصيدلة بمضاهاة التتابعات الوراثية وتم التحقق من وجود تغيير واحد غير جوهري على بروتين النتوء، وهو تغيير مماثل للفيروسات التي انتشرت في أوروبا وشرق الولايات المتحدة، وهو تغيير لا يؤثر على صفات الفيروس أو استجابته للقاحات التي تتسابق معامل العالم على إنتاجه، إلا أنه من الممكن أن يكون هذا التغيير الطفيف مثبتًا لارتباط الفيروس بمستقبِلاته الخلوية، حيث إن النمذجة الحاسوبية تؤكد عدم تأثر النتوءات على سطح الفيروس تأثرًا جوهريًا قد يجعلها أكثر خطورة، وذلك بحسب آخر أبحاث علماء مركز سكريبس بالولايات المتحدة، رغم عدم تأثير ذلك على الاستجابة المناعية.