توصلت إيران والصين إلى شراكة اقتصادية وأمنية ستبلغ 400 مليار دولار على مدى 25 عامًا وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز. ومن شأن الشراكة، المقترحة في اتفاقية مكونة من 18 صفحة حصلت عليها الصحيفة أن يتوسع إلى حد كبير الوجود الصيني في البنوك والاتصالات والموانئ والسكك الحديدية وعشرات المشاريع الأخرى الإيرانية، كما ستحصل على إمدادات منتظمة مخفضة للغاية من النفط الإيراني وأكدت الصحيفة أن الوثيقة تعمق التعاون العسكري بين الدولتين، مما يمنح الصين موطئ قدم في منطقة كانت تشغل بال الولايات المتحدة استراتيجيًا منذ عقود، كما تتضمن تدريبات وتمارين مشتركة، وتطوير الأسلحة وتبادل المعلومات الاستخبارية وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأسبوع الماضي إن الشراكة، التي اقترحها الزعيم الصيني شي جين بينغ لأول مرة خلال زيارة لإيران عام 2016، وافقت عليها حكومة الرئيس حسن روحاني في يونيو الماضي.