قدم صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة، شكره وتقديره لمواطنين تقدما بالإبلاغ عن موقع وقطع أثرية لتسجيلها وحمايتها في منطقة المدينة المنورة وعسير.

وأشاد سموه بمبادرة المواطنين التي تعكس وعيهما بأهمية الحفاظ وصون الآثار بوصفها إرثاً وطنياً مهماً لتاريخ الوطن وحضارته.

وكان المواطن سالم بن عوض العوفي من سكان قرية الفريشة (غرب المدينة المنورة) قد تواصل مع هيئة التراث، للإبلاغ عن عثوره على قطعة أثرية عبارة تحوي نقشاً إسلامياً مبكراً بالقرب من طريق ينبع القديم في موقع وادي ملل غرب المدينة المنورة بمسافة 20كيلو مترا، وتم التواصل معه من المتخصصين من هيئة التراث والوقوف على الموقع، واستلام القطعة منه لإجراء الدراسات عليها، ومن ثم حفظها في متحف المنطقة وتسجيلها باسم المواطن.

وفي منطقة عسير، قدم المواطن علي بن محمد بن سالم العنابس القحطاني، بلاغاً عن موقع أثري يقع في وادي إيساف بمركز ثجر سويدان التابع لمحافظة الأمواه بمنطقة عسير، يشمل رسوماً ونقوشاً صخرية تعرض بعضها للتخريب بإطلاق أعيرة نارية.

​وتمت الاستجابة لبلاغ المواطن حيث تعمل الهيئة على تسجيل الموقع في سجل الآثار الوطني، إضافة إلى تسوير الموقع ووضع اللوحات التحذيرية التي تمنع من التعدي عليه.