• مطالبة اللاعب بـ 20 مليونا لها أسبابها .. و"الأثر الرجعي" عقد المشكلة
شهدت قضية نجم الاتحاد فهد المولد عدة سيناريوهات، فالكل يتحدث عن عقد اللاعب والمبالغ المستحقة له بالتفاصيل.

«المدينة» خاضت في الأعماق لتقدم أدق تفاصيل قضية فهد المولد، والتي بدأت منذ انتهاء عقده في عهد إدارة حمد الصنيع «المكلفة».

قبل سفر فهد إلى إسبانيا للعب مع نادي ليفانتي، مع عدد من اللاعبين السعوديين الذين انتقلوا لليجا الإسبانية، في إطار الشراكة بين الهيئة العامة للرياضة ورابطة الدوري الإسباني لاليجا، تم توقيع اتفاقية مع فهد للحفاظ على حقوق النادي ، خاصة مع دخوله الفترة الحرة ىمن عقده .

غادر فهد المولد إلى إسبانيا، وأثناء تواجده هناك، تم تعديل عقود اللاعبين الدوليين وتوقيعهم مع أنديتهم، مع رئيس هيئة الرياضة آنذاك وتسليمهم مستحقاتهم من قبل هيئة الرياضة، ولكن وجود فهد المولد في إسبانيا، حال دون تعديل عقده ، وبذلك لم تعدل الهيئة العقد ولم تعطه أي وعود.

بعد عودة اللاعب من إسبانيا، و بالتزامن مع تولي نواف المقيرن رئاسة نادي الاتحاد، تم توقيع عقد مع فهد مقابل 30 مليون ريال لمدة 4 سنوات تنتهي عام 2022م.

رفعت إدارة الاتحاد آنذاك، العقد للجنة الاحتراف للتصديق عليه واعتماده، إلا أن «الاحتراف» رفضته بحجة تجاوزه سقف عقود اللاعبين المحترفين .

الملفت للانتباه أن تاريخ عقد إدارة نواف المقيرن مع فهد المولد، كان قبل تاريخ صدور قرار لجنة الاحتراف بتحديد سقف أعلى لعقود المحترفين ، ورغم ذلك رفضت اللجنة اعتماد عقد فهد مع الاتحاد وعقود لاعبين أخرين أيضاً وهنا تسأل اللجنة آنذاك عن هذا التصرف بتطبيق سقف العقود على عقد فهد المولد بأثر رجعي !!

وقعت إدارة المقيرن مع اللاعب عقدًا جديدًا وحسب السقف الأعلى لعقود اللاعبين .

ووعد اللاعب بمبالغ إضافية،حيث قررت اللجنة ان السقف الأعلى للعقود مليوني و400 ألف ريال في الموسم الواحد .

غادرت إدارة المقيرن المشهد الاتحادي، واصبح عقد فهد المعتمد من لجنة الاحتراف ، حسب السقف الأعلى لعقود اللاعبين هو الموجد لدى نادي الاتحاد الآن.

و يرى فهد المولد أنه تضرر ، بسبب عدم حصوله من النادي على باقي مستحقاته حسب عقد الـ30 مليون الذي وقعه مع المقيرن والمرفوض من «الاحتراف» ، وبالتالي لن يتسلم طوال السنوات الأربع سوى 10 ملايين ريال ، وهو ما يفسر مطالباته بـ20 مليون ريال ، المتبقية من عقد الـ30 مليون .

وللأنصاف هناك ضرر وقع على اللاعب ، ويستحق وقفة صادقة معه للحصول على المبالغ التي وعد بها ، لأن هناك سببًا جوهريًا وهو أن توقيعه الأول بـ30 مليون كان قبل قرار تحديد السقف الأعلى لعقود المحترفين ، وكان المفترض على لجنة الاختراف ان تعتد بتاريخ توقيع عقد الـ مليون ريال وتصادق عليه .. والقاعدة المعروفة تقول « إن القانو لا يسري بأثر رجعي».

فهد: أخطأت.. وأعتذر للاتحاديين

عبدالرحمن الحربي - جدة

قدم نجم فريق الاتحاد فهد المولد اعتذاره لجماهير ناديه على ما بدر منه من تصرف خاطئ «على حد وصفه»، بالخروج من معسكر الفريق بمدينة أبها.

وكتب فهد تغريدة على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، جاء نصها: «أحبتي الكرام: الوفاء للكيان الاتحادي وجماهيره العاشقة الوفية هي أكثر ما أحرص عليه طوال مسيرتي الكروية، وأنا أخطأت بخروجي من المعسكر وليست من شيمي وأخلاقي وتعاملي، ولكن كان حجم المشكلة ومؤثراتها أكبر من تحملي النفسي والذهني وعليه أقدم اعتذاري».

وأضاف: «أعتذر لمدرج الذهب الذي وقف معي وساندني طوال مسيرتي، والطواقم العاملة وزملائي اللاعبين وللجميع بلا استثناء، وأعدكم بتقديم الأفضل للكيان ومحبيه».

من جهة أخرى دخل اللاعب عبدالرحمن الغامدي، يوم الثلاثاء الماضي فترة الأشهر الـ6 الأخيرة من عقده، والتي تخوله للتوقيع مع أي نادٍ يريده، كما تنص لائحة لجنة الاحتراف في اتحاد كرة القدم.

وكان الغامدي قد جدد عقده مع الاتحاد لثلاث مواسم في عام 2017 أثناء فترة إدارة أنمار الحائلي، إلا أنه لم يقدم خلال السنوات الثلاث الماضية مستوى يشفع له عند الجماهير الاتحادية، بل كان حبيس الدكة في أغلب المباريات.

ولم تقدم إدارة الاتحاد إلى الآن عرضًا رسميًا للغامدي، حيث تنتظر قرار المدير الفني فابيو كاريلي لتحديد مصير الغامدي مع الاتحاد، سواء بالتجديد له أو تنسيقه.

من جانبه واصل الفريق الاتحادي تدريباته أمس بمعسكره بأبها، والذي شهد انضمام اللاعب عبدالمجيد السواط لأول مرة، وسط ترحيب من زملائه اللاعبين والجهازين الفني والإداري.

فيما واصل العميد تدريباته اليومية تحت إشراف المدرب كاريلي الذي ركز على الجوانب اللياقية في المران الصباحي وتقوية العضلات وتمارين المسبح، بينما خصص الفترة المسائية للجمل التكتيكية.