أنهى الدراج سليم الجهني من محافظة ينبع رحلة 2000 كم وذلك بواسطة دراجة هوائية قطع خلالها عده محافظات

وقال الجهني لـ"المدينة" انطلقت الرحلة بداية فتح الحظر وكانت من ‫ينبع ثم المدينة الحناكية الحليفة الغزالة ثم حائل الشملي العلاء تبوك ضباء الوجة أملج ينبع، مضيفاً أن هدف الرحلة هو تشجيع الرياضة وخاصة لمن زاد عمره عن 50 سنة.

وأضاف عمري 51 سنة وكنت اتحدى نفسي بقطع هذه المسافة وقد بدأ عمري الشبابي منذ إنطلاق الرحلة.

وقال كنت أقطع باليوم تقريبا من ١٠٠ -١١٠ كم ورحلتي تبدأ من ٦ صباحا الى ٦ المساء.

وعن ابرز الصعوبات قال الجهني الصعوبات كثيرة فقد تعرضت لـ ٤ بناشر بالكفر ولكن تغلبت عليها لأن معي عدة التصليح ، وكذلك الصعوبة اذا قطعت مسافة وجاء المساء ولَم أصل لمكان انام فيه ، فكنت اضطر الى النوم بقرب الطريق ، وكذلك من الصعوبات أن بعض الطرق لصغر حجمها اذا تقابلت أكثر من سيارة اخرج خارج الطريق بطريق ترابي.. وعن الأكل والشرب يقول معي عزبة والحمد لله .

وقال انني قطعت هذه المسافة ٢٢ يوم منها ٤ أيام راحة .

وعن عمله ذكر بإنه يعمل حارس مدرسة بمحافظة ينبع ، مشيرًا إلى أن تكاليف الرحلة قال تتمثل في قيمة السيكل ٧٠٠ ريال ومصروف الرحلة ومجموع المصروفات تقريبا ٢٠٠٠ ريال .

" المدينة " كانت في إستقبال الرحالة الجهني قبل ينبع بمسافة ١٠ كم ، وقامت بمرافقته خلال الطريق حتى وصل ينبع، غير أنه لم يكن أحد باستقباله فقط استقبله أحد أبنائه عند وصوله لمنزله.

وقامت " المدينة " بنشر عدة مقاطع بحساب الصحيفة بتويتر عن رحلة الجهني حيث تفاعل معه رواد الموقع، وطتالبوا بتكريمه من قبل منسوبي الرياضة بينبع.