رصدت عدسة «المدينة» 9 مظاهر للإهمال في أجزاء من الكورنيش الجنوبي بجدة، تمثلت في تكسر الأرصفة، وتلوث مياه البحر، وانتشار القوارض والحشرات، وهبوطات في الأسفلت، وتكسر أعمدة الإنارة، وضعف الإنارة، وتصحر المسطحات المحيطة بالكورنيش، إضافة إلى عدم وجود خدمات (دورات المياه، ومحال التموينات،..) في أجزاء منه.

فيما طالب الزوار أمانة جدة بالالتفات إليه وتطويره أسوة بباقي الواجهات البحرية، مؤكدين أنه يخدم 8 أحياء جنوبية، ويعتبر المتنفس الوحيد لهم، ويستهوي الكثير من الزوار لقرب مسافته عن الكورنيش الشمالي..

يخدم 8 أحياء

وأوضح سعيد السفري أن الكورنيش الجنوبي يخدم أحياء جنوب جدة الحديثة مثل أحياء (الخمرة والسرورية والفضيلة واللؤلوة والسروات والقوزين)، لافتا إلى أنه يعتبر المتنفس الوحيد الأقرب لهم.

مكان جذاب

فيما قال خالد المحمدي أن الكورنيش الجنوبي رغم مظاهر الإهمال المتعددة فيه منذ سنين طويلة، إلا أنه يجذب سكان الأحياء القريبة منه، نظرا لسهولة الوصول إليه، حيث أن الكورنيش الشمالي يبعد عنهم مسافات بعيدة تصل إلى حوالي 50 كيلو متر تقريبا، مما يشق عليهم وعلى العوائل الذهاب إليه، الأمر الذي يدفعهم للذهاب للكورنيش الجنوبي.

على خارطة الأمانة

وطالب المحمدي أمانة جدة بالالتفات إلى الكورنيش الجنوبي، وتطويره، نظرا لما يتمتع به من موقع حيوي ومنطقة مفتوحة جاذبة للزوار والأهالي..

وشاركه الرأي كل من (عمر مقبول وسالم مسيمار، وعادل الرفاعي، وأحمد نعمان) مؤكدين ان الكورنيش الجنوبي هو أول وأقدم متنفس لهم ولأهالي جدة منذ فترة طويلة ولايزال، مطالبين أمانة جدة أن يكون للكورنيش العريق اهتمام على خارطة الأمانة كما هو الحال في بقية الواجهات البحرية التي لاتألو الأمانة جهدا في خدمتها وتطويرها والعناية بها.

مظاهر الإهمال في الكورنيش الجنوبي بجدة:

تكسر الأرصفة

تلوث مياه البحر

هبوطات في الأسفلت

تكسر أعمدة الإنارة

إهمال التشجير

تصحر المسطحات المحيطة بالكورنيش

انتشار القوارض والحشرات

وضعف الإنارة

عدم وجود خدمات في أجزاء منه

أمانة جدة : استكمال مراحل الواجهات حسب الأولوية

أوضح المتحدث الرسمي لأمانة جدة محمد البقمي أنه سيتم استكمال مراحل الواجهات البحرية حسب الأولوية والأثر على أكبر عدد من السكان والزوار، ووفق الاعتمادات المالية اللازمة، نافيا توقف أي مشروعات الواجهات البحرية بجدة».