أصبحت «المندق» إحدى محافظات منطقة الباحة وجهة سياحية من أهم وجهات زوار المنطقة,نظرا لما تتمتع به المندق من طبيعة خلابة, وأجواء معتدلة, قد تميل إلى البرودة ليلا.. المندق تتميز بالعديد من المقومات السياحية الجميلة أبرزها الغابات والأودية والجبال الخضراء والتي تكتسي باللون الأخضر من خلال أشجار العرعر والزيتون مما جعلها تتربع بين أحضان الطبيعة, وبالتالي تدفق الزوار عليها في الصيف تحديدا..كما أن البلدية ساهمت في المزيد من الجذب السياحي لهذه المحافظة من خلال تجهيز العديد من الحدائق والمنتزهات العامة المجهزة لاستقبال الزوار,وقد يكون من أبرزها جبل الخلب الذي يعد من أجمل المتنزهات, حيث جمع بين الطبيعة الخلابة, والحدائق والمنتزهات العامة, والخدمات الأخرى,

والإطلالة الفريدة على المندق من جهة وعلى تهامة من جهة أخرى.

كما تتميز المندق بالعديد من الأودية أبرزها وادي ضرك, مشنيه, حضوة, تربه, إضافة إلى الغابات مثل غابات عويرة وعمضان.. وتعتبر «المندق « من المدن السياحية البكر التي تتوفر فيها مقومات سياحية جميلة سواء من ناحية الطبيعة أو الأجواء.. وتشتهر أودية المندق بالزراعة في مجالات مختلفة,حيث تنتج هذه الاودية ( البر,الشعير, الذرة, جميع انواع الخضروات, كما تشتهر بفواكه الصيف مثل العنب, الرمان, المشمش, التفاح, الخوخ, التين, البرشومي, التوت. وتعتمد الزراعة على مياه الآبار السطحية أو هطول الأمطار,

حيث تتوفر المياه في الآبار السطحية في مختلف أودية المندق. كما تشتهر أيضا بإنتاج العسل بكميات كبيرة نظرا لتوفر الغابات والأشجار المثمرة طيلة العام مما أدى بالكثير إلى الاستثمار في هذا الجانب الذي يعد من مقومات الجذب المختلفة.

تجدر الإشارة إلى أن المندق تقع على مرتفعات جبال السروات التي تطل على تهامة، وهي في الشمال الغربي من مدينة الباحة، وترتفع عن سطح البحر بحوالي 2243م، وتبعد عن مدينة الباحة بحوالي 40 كم، وتقدر مساحة المندق بحوالي 650كم، ويتبعها أكثر من 100 قرية تنتشر في أجزاء المحافظة, وما زالت المندق وقراها تحتفظ بالعديد من الآثار التاريخية والمنازل القديمة المبنية من الأحجار.

أبرز الغابات والمنتزهات

غابة الخلب

غابة عمضان

منتزه أصفا

وادي ضرك

وادي تربة

وادي الحبارى

منتزه الفراشة بالخلب

منتزه عويره

وادي حضوة

يوجد العديد من الحدائق على الطرقات المختلفة