سجلت الولايات المتحدة 75 ألف حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد-19 أمس الجمعة، وهي زيادة يومية قياسية للمرة السابعة هذا الشهر. وحالات الوفاة الأمريكية نتيجة المرض الناجم عن فيروس كورونا في تزايد أيضًا وبلغت في الآونة الأخيرة أعلى مستويات منذ أوائل يونيو/‏‏حزيران، في ولايات تتصدرها أريزونا وكاليفورنيا وفلوريدا وتكساس،

وسجلت 30 ولاية من الولايات الأمريكية الخمسين زيادات قياسية في عدد الإصابات خلال يوم واحد هذا الشهر.

من جهتها تسعى الأمم المتحدة لجمع 3,6 مليار دولار إضافية لتمويل خطتها للاستجابة الإنسانية العالمية في مواجهة وباء كوفيد-19 محذّرة الدول المتقدمة الخميس من «كلفة التقاعس» حيال الفيروس في الدول الفقيرة. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك خلال مكالمة هاتفية بالفيديو «هناك خطر كبير من حصول عدة مجاعات في نهاية هذا العام وبداية العام المقبل. يجب أن نعمل الآن لمنع وقوع ذلك».

وإلى جانب الصومال وجنوب السودان واليمن ونيجيريا التي تعاني أصلاً من نقص التغذية، أعرب لوكوك عن قلقه بشأن السودان وزيمبابوي وهايتي أيضًا.

وبحسب آخر التقديرات، قد يؤدي الركود العالمي الناجم عن الفيروس إلى إصابة ما بين 83 مليونًا و132 مليون شخص بالمجاعة.

وكان الجوع قد أصاب 690 مليون شخص العام الماضي أي ما يساوي 8,9% من سكان العالم، وفق تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أعد بمساعدة الصندوق الدولي للتنمية الزراعية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية.

ويزيد هذا العدد بعشرة ملايين عن نظيره في عام 2018 وبستين مليونًا عن عام 2014.

إلى ذلك سجّلت ملبورن، ثاني كبرى المدن الأسترالية أمس أكثر من 400 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في أعلى حصيلة منذ نهاية آذار/‏‏مارس رغم إعادة فرض إجراءات العزل منذ أكثر من أسبوع. وأفادت السلطات في ولاية فيكتوريا (جنوب شرق) وعاصمتها ملبورن، عن تسجيل 43 إصابة جديدة في المدينة البالغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، إضافة إلى خمس إصابات أخرى في المناطق الريفية في الولاية. وهذه الحصيلة اليومية المسجلة في الولاية هي الأعلى في كل أستراليا منذ نهاية آذار/‏‏مارس.

وقال مدير الصحة في ولاية فيكتوريا بريت ساتن «لم نتغلب على الأزمة بل على العكس».