النشرة النقدية التي كتبها الكاتب الأستاذ / حسين السويدي في جريدة “الوطن” الصادرة يوم الخميس الموافق 2/2 /1432هـ، أشار فيها إلى فن الجزيرة العربية -في جزئها الجنوبي- وهو يقصد بذلك الفن العدني والحضرمي -بداناته وألحانه المتعددة- الذي شكل منهلًا فنيًا ثريًا لفناني الخليج العربي الذين تغنوا بروائعه -تحت مسمى التراث- ومن خلالهم عرف الجمهور هذه الروائع وليس من منبعها الأصلي -حسب تعبير السويدي- وهذا بطبيعة الحال عائد إلى ضعف الإعلام اليمني كما يقول الكاتب.. أنا أضم صوتي إلى صوت كاتب النشرة النقدية وأدعمه باستعادة أسماء مجموعة من الفنانين اليمنيين الذين لا يعرفهم الجيل الحالي ربما حتى من المهتمين بالفن الغنائي أنفسهم.
هؤلاء الفنانون اليمنيون كنا نسمع أغانيهم من إذاعتي «عدن» و«صنعاء» في السبعينيات والثمانينيات وأوائل التسعينيات الهجرية، بل كنا نسمع هؤلاء المغنين من إذاعة “لندن” في برنامجها الأسبوعي -مساء كل أربعاء- “من أغاني جنوب الجزيرة العربية والخليج”، كما كنا نسمعها على اسطوانات “جعفر فون” و“طه فون” التي كانت تدار على ما كان يسمى “الصندوق” أو “الشنطة”.. ورغم مرور الزمن مازالت ذاكرتي تحتفظ بأسماء بعض أولئك الفنانين من أمثال عبدالقادر بامخرمة الذي كان الطابع الهندي يغلب على ألحانه وأدائه ومازلت أذكر أغنيته من كلمات الأخطل الصغير:
أتت هند تشكو إلى أمها
فسبحان من جمع النيرين
ومازلت أذكر الفنان أحمد عبيدالقعطبي في أغنيته:
يا نسيم الصبا
سلم على باهي الخد
نبهه من منامه
وانت يا من ترى في جمالك مزيد
شي علينا ملامه
غير في نظرة الخد الأسيل المورد
من روابي تهامه
من رأى غرته هلل وكبر وشهد
بدر ليلة تمامه
هذه الأغنية غناها الفنان محمد عبده وأحدث نشازًا في بعض مقاطعها كقوله:
يا نسيم “الصباح”
بدلًا من “الصبا” الذي تغنى به بعض الشعراء من منطقة جيزان كقول الشاعر القاسم بن علي الذروي:
ما لصب هاجه نشر الصبا
لم يزده البين إلا نصبا
وأسيــــرٍ كلمـــــا لاح له
بارق القبلة من صبيا صبا
ليس هذا فحسب بل أحدث نشازًا آخر عندما غير في قافية الشطر الأول من البيت الأخير وغناها كالآتي:
من رأى غرته هلل وشهد وكبر
والصحيح..
هلل وكبر وشهد
وهذا يعتبر نشازًا حادًا في ذائقة أصحاب الحس الموسيقي.. ومادمت في سياق الملاحظات على الفنان محمد عبده فسأعرج على أغنية:
يا مركب الهند يابو دقلين
للفنان اليمني عمر محفوظ غابة وهي الأغنية التي غناها الفنان محمد عبده وغير لحنها الأصلي كما غير نص الكلمات في أحد أبياتها إذ إن النص الأصلي يقول:
واكتب على دفتك سطرين
الله يخون الذي خانك
بينما غناها محمد عبده:
واكتب على دفتك سطرين
اسمك حبيبي وعنوانك
وفي سلسلة هذه الأسماء من فناني الجزء الجنوبي من الجزيرة العربية أذكر الفنان سالم أحمد بامذهب من “رابطة الموسيقى العدنية” في أغنيته:
الوردة الحمرا
على خد السمرا
ورغم أني طلاليّ الهوى فإن هذا لا يمنع من أن أشير إلى أن صوت الأرض الراحل طلال مداح –رحمه الله- قد غنى أغنية:
ألا يا منيتي
يا سلا خاطري
و انا احبك يا سلام
للفنان يسلم حسن صالح كما غنى أغنية:
خبرني يا ظبي اليمن
عن ساكني صنعا اليمن
التي يغيب عن ذاكرتي اسم مغنيها الأصلي كما غنى تلك الأغنية التي ذاع صيتها وترددت كلماتها على كل لسان:
سرى الليل يا نايم على البحر ما
شي فايدة في منام الليل حل السرية
ويقول فيها:
أنا و“....” مظلوم وانت السبب وليش يا صاحبي دايم تنكد عليه؟
هذه الأغنية كانت للفنان اليمني فضل محمد اللحجي ولكن الراحل طلال مداح حرف في صدر البيت الأول محاولًا تجنب القسم بغير الله فقال:
أنا “والله” مظلوم وانت السبب
وبهذا وقع في خطأ كسر البيت ونشاز اللحن ولو أنه قال:
أنا “يا حبيب” مظلوم وانت السبب
لاستقام البيت واستقام اللحن:
هنا قد يقول قائل: كيف تجيز لطلال مالا تجيزه لمحمد عبده؟ وهنا أقول: إن تجنب الحلف بغير الله قد فرض هذا التغيير الذي لا يتجاوز أكثر من كلمة واحدة هي كلمة “يا حبيب” وفي هذه الكلمة ما فيها من الرقة والشاعرية.
وغير هذه الكوكبة -من الفنانين الذي تقدم ذكرهم- الفنانون أحمد فضل الكومندان ومحمد علي الدباشي وأحمد عوض الجراش وأخوه علي عوض الجراش وعلي أبو بكر وعوض عبدالله المسلمي.
ومن المغنين الجنوبيين الفنان محمد جمعة خان صاحب أغنية “يا زهرة في الربيع”، التي تقول بعض كلماتها:
ما لعينك بالخيانة
طارحة عندك أمانة
ما بغيته يضيع
يا زهرة في الربيع
ولا يغيب عن البال الفنان محمد إبراهيم الماس التي تقول إحدى أغانيه:
يا غصن لابس قميص
اخضر مشجر وطاس
لا زال عنك النما
يا من رمش بالعيون
الساجيات الحواس
وحل سفك الدما
ولا يقل عنه شأنًا ابنه إبراهيم محمد الماس.. ولا يزال الفنان احمد العطيري تتردد في أذني أغنيته:
متى يا كرام الحي عيني تراكمو.
وهي أغنيه ربما غناها غيره من فناني الخليج العربي.
كلما حاولت أن أتوقف عن هذه الذكريات تطرق ذاكرتي أسماء أخرى من الفنانين اليمنيين وكأني أسمع الآن الفنان يوسف الضاحي وهو يشدو:
وابروحي من الغيد
التي تسربت من ذاكرتي بقية كلماتها كما تسربت أغاني كثير من هؤلاء الفنانين.
ومن الجيل الذي أتى بعدهم تحضرني أسماء محمد صالح حمدون صاحب أغنية:
سألت العين
حبيبي فين
أجاب الدمع راح منك
والبروفيسور أحمد بن أحمد قاسم صاحب أغنية:
واعيباه
والفنان محمد مرشد ناجي الذي يعرفه الجميع والذي غنى ذات مرة على مسرح “المفتاحة” في أبها: ومن معاصري محمد مرشد ناجي الفنان محمد سعد عبدالله صاحب كلمات وألحان أغنية:
كلمة ولو جبر خاطر
والا سلام من بعيد
والا رسالة يا هاجر
في يد ساعي البريد
ومن فناني هذا الجيل الفنان أحمد يوسف الزبيدي صاحب أغنية “سقى الله روضة الخلان” التي تقول بعض كلماتها:
وغاية كل ما أتمناه
تخلوني انا وياه
نقضي في الهوى أزمان
سقى الله روضة الخلان
ولا يغيب عن ذاكرتي -من فناني هذه المرحلة الفنان “اليمنسعودي”- على طريقة حبيبنا الكاتب الساخر محمد السحيمي.. هذا الفنان هو أبو بكر سالم بلفقيه في إحدى بواكير أغانيه:
يا زارعين العنب
من كم تبيعونه
وعلى ذكر “ساعي البريد” -كما أسلفت- لا أنسى أغنية:
بالله عليك يا موزع
شي معانا بريديوه
بريد من عند خلي
وقلب خلي حديديوه
وهذه جاءت في مرحلة ما بعد اهتمامي بالفن والفنانين عندما غناها أحد الفنانين الخليجيين ولا أدري إن كان قد نسبها إلى مغنيها اليمني الأصلي أم أنه غناها باسم التراث.
الشيء الجميل الذي عرفته مؤخرًا هو أن الإخوة اليمنيين من المثقفين والمهتمين بالفن اليمني مؤخرًا أصدروا موسوعة توثق هذا الفن الذي استباحه الآخرون دون الإشارة إلى أصحابه الأصليين وإني لأرجو أن يكونوا بعملهم هذا قد وضعوا حدًا لحماية هذه الفنون من المتكئين عليها تحت اسم التراث كما أسلفت.

(*) باحث من جزيرة فرسان