بإشراف مباشر ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، بدأت قيادة قوات أمن الحج صباح اليوم الأربعاء خطة تصعيد الحجاج إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية والصعود غدًا إلى عرفات يوم الحج الأكبر.

وجندت كافة الجهات الحكومية المعنية في وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الحج والعمرة كافة إمكانياتها لتطبيق الخطط الاحترازية لضمان تنقل الحجاج بين مكة المكرمة والمشاعرالمقدسة وفق الإجراءات المعتمدة.

السديس: الحجاج في أمان و لا مجال لـ{المزايدين»

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن لا مجال للمزايدين والمغرضين في أداء المملكه لرسالتها في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، والمملكة تقدم الخدمة لضيوف الرحمن تبتغي مرضاة الله ولا تريد جزاء ولا شكورًا من أحد.

وقال السديس إن الرئاسة جندت كافة إمكاناتها وطاقاتها البشرية والآلية لتقديم أفضل الخدمات وسُبل الراحة لحجاج بيت الله الحرام وفق أعلى درجة من الإجراءات الاحترازية التي تضمن السلامة والراحة لضيوف بيت الله الحرام، وأشار السديس إلى أن الرئاسة عقدت العديد من الاجتماعات مع الجهات الأمنيً والصحية وتم رسم مسارات في الطواف والسعي تضمن أداء النسك للحجاج متباعدين ولا تلامس للأجساد بين الناس وقال لـ»المدينة» إن حج هذا العام جاء في ظروف استثنائية وإن شاء الله الجميع على قدر المسؤولية لضمان صحة وسلامة الحجاج، ولا مجال للتسلل إلى الحج والعمرة خارج الطرق النظامية. وقال إنه لا يوجد بقعة في العالم أكثر تطهيرًا وتعقيمًا من الحرمين الشريفين وهناك فرق مخصصة تقوم بالتعقيم عشرة مرات يوميًا وسيتم زيادة عدد مرات التعقيم مع بدء قدوم الحجاج.

قائد أمن الحج: تخصيص مسارات لاستقبال الحجاج

أكد مساعد قائد قوات أمن الحج لأمن المسجد الحرام اللواء محمد بن وصل الأحمدي جاهزية واستعداد القوة لاستقبال ضيوف الرحمن في المسجد الحرام لأداء طواف القدوم يوم التروية. وأوضح اللواء الأحمدي أنه جرى تخصيص مسارات لاستقبال الحجاج ومرورهم من ساحتي المسجد الحرام الغربية والجنوبية، إضافة إلى تخصيص مسارات من داخل المسجد الحرام حتى وصولهم إلى صحن المطاف وأدوار المسعى، والذي أعدت من قبل الجهات المعنية ووضع فيهما عدة مسارات لضمان سلامة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي على ضيوف الرحمن. يشار إلى أن خطة أمن المسجد الحرام في موسم حج هذا العام تقوم على أربعة محاور، تتمثل في المحور التنظيمي، والمحور الأمني الهادف إلى الحفاظ على أمن وسلامة قاصدي بيت الله الحرام، والمحور الإنساني، والمحور الصحي، حيث وضعت من خلاله آلية تحدد طريقة الدخول والخروج من وإلى المسجد الحرام.