رفع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس اللجنة العليا لأعمال الشؤون الإسلامية بالحج والعمرة والزيارة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ خالص الشكر وعظيم الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على عنايتهما ورعايتهما لكل ما يخدم ضيوف الرحمن ويحقق لهم الأمن والطمأنينة، مؤكداً جاهزية جميع مرافق وقطاعات الوزارة في المشاعر المقدسة لاستقبال ضيوف الرحمن في مسجد نمرة والمشعر الحرام وتقديم الخدمات اللازمة لهم وفق أعلى المعايير.

جاء ذلك خلال جولة معاليه الافتراضية اليوم عبر الاتصال المرئي على استعدادات الوزارة وتجهيزات المساجد في المشاعر والمرافق التابعة للوزارة والإجراءات الوقائية والضوابط الصحية التي نفذتها في مختلف المواقع، مشيداً معاليه بالجهود التي أولتها حكومة خادم الحرمين الشريفين للمشاعر المقدسة وخدمة الحجيج ، وما تقدمه من خدمات وتسهيلات لحجاج بيت الله الحرام خلال إقامتهم في رحلة الحج ، وتذليل جميع الصعوبات ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم بأمن واستقرار وطمأنينة .

وأثنى معالي الوزير آل الشيخ على ما شاهده من استعدادات وخدمات يقدمها منسوبو الوزارة لتهيئة مرافقها في منطقة المشاعر المقدسة، مؤكداً احتساب الأجر من الله تعالى لجميع العاملين على ما يقدمونه من جهود مباركة وخدمات جليلة لخدمة حجاج بيت الله الحرام، سائلاً الله تعالى العون والتوفيق والعمل وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ــ لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين في ظل ظروف الجائحة التي يشهدها العالم في الوقت الراهن، مقدماً شكره وتقديره لجميع الأجهزة الحكومية والوزارات المشاركة على جهودهم المباركة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصدي البيت الحرام والمدينة النبوية وتذليل جميع الصعوبات لأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة.

​على إثرها التقى معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ بعدد من الإعلاميين من مختلف الوسائل الإعلامية مجيباً عن تساؤلاتهم، ومشيدا بدورهم الكبير في نقل الصورة الصحيحة لما تقدمه المملكة من عطاءات عظيمة للمسلمين أجمع.