لم يكن حزن الناس في مصر على افتقاد طبيب الفقراء محمد مشالي حزنًا خاصًا على فرد مخلص من أفراد المجتمع بقدر ما كان افتقادًا للخير والتكافل والتجرد وكل القيم الإنسانية النبيلة.

ومن الواضح أن هؤلاء جميعًا لا يطمحون لمجتمع مثالي على طريقة مدينة أفلاطون الفاضلة، لكنهم يتمنون تكرار مشالي واحد على الأقل في كل قرية ومدينة.

لقد تناول أفلاطون أسس التعامل بين الأفراد، على أرض المدينة الفاضلة، مؤكدًا انهم إخوة، ومن ثم فقد رأى في رابطة الإخوة ما يميزها عن غيرها من الروابط، فمجرد ذكر اللفظ يعطي انطباعاً بالألفة والمودة.

والواقع أن الأخوة في الإسلام وفي جميع الأديان لها منزلة خاصة، لكنه التكالب على الحياة الذي جعلها صراعًا وحروبًا ونزاعات.

وكان ما كان ولم تنجح كل المحن في التنبيه الى أن البشرية تحتاج قدرًا من الإخوة قبل أن يأتي كوفيد ١٩ صارخًا ومحذرًا!

في تلك الأثناء كان الدكتور مشالي يتسلل إلى قلوب البشر مواصلًا رحلته الخالدة في علاج الفقراء بالمجان.

لقد أعاد الدكتور مشالي الاعتبار ليس لمدينة افلاطون الفاضلة حيث التكامل أو التكافل الاجتماعي، وإنما للقيم الإنسانية الكامنة في النفوس..

ويقينًا أن في داخل كل منا «مشاليا» محبًا للخير، والسعيد هو الذي يكون «مشاليًا» في تعامله مع من حوله، مهما كانت وظيفته ومهمته ووضعه الاجتماعي، غنيًا كان أم فقيرًا.

وتزداد الحاجة لذلك في زمن الفيروس وما بعد الفيروس.

كن مشاليًا أو مثاليًا على قدر استطاعتك!.