يظل الاهتمام بالحرمين الشريفين وقاصديهما، أولوية لدى القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية، منذ توحيد أرجائها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ رحمه الله ـ وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - تبذل فيه المملكة الغالي والنفيس لخدمة ضيوف الرحمن.

ويجسد ذلك الاهتمام واقع الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، الذي يلمسه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، في مواسم الحج والعمرة من كل عام، وحينما يشاهدون المشروعات العملاقة التي أقامتها المملكة لتوسعة الحرمين الشريفين وتطوير المشاعر المقدسة، ومنها جسر الجمرات وقطار المشاعر، والتي تتناغم مع رؤية المملكة 2030، وتتيح الفرصة لزيادة أعداد قاصدي الحج والعمرة ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وراحة وأمن وآمان.

وتعد توسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي درة الأعمال التي اضطلعت بها المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، حيث يأتيان في مقدمة الاهتمامات الكبرى للمملكة، انطلاقاً من إيمانها العميق بشرف خدمة الأماكن المقدسة والاسلام والمسلمين، وابتغاء للأجر و المثوبة من الله سبحانه وتعالى، وتسهيلاً لأداء المسلمين مناسكهم وتوفيرًا للأمن والطمأنينة لهم.

وقد نفذت المملكة العديد من التوسعات في الحرمين الشريفين، تضاعفت على إثرها الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، بما يتناسب وزيادة أعداد الحجاج والمعتمرين والزوار في كل عام، بما يساعدهم على أداء نسكهم بكل يسر وسهولة، وفقاً لأساليب حديثة وعصرية تعتمد على أرقى التصاميم المعمارية.

وتعد التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام الأكبر في تاريخه، من حيث المساحة والتكلفة، التي تبدأ من شارع المسجد الحرام شرقاً، وتتجه على شكل هلال حتى شارع خالد بن الوليد غرباً في الشبيكة، وشارع المدعى وأبي سفيان والراقوبة، وعبدالله بن الزبير في الشامية، إضافة إلى جزء من جبل هندي وإلى شارع جبل الكعبة.

مشروع الجمرات

ويجسد مشروع الجمرات الرعاية والاهتمام اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين لحجاج بيت الله الحرام، وتوفير أقصى وسائل الراحة والأمان والاستقرار، مما يمكنهم من أداء مناسكهم في أيسر السبل وأفضلها، وبما يحفظ لهم سلامتهم، ويأتي امتداداً للمشروعات التي أقامتها المملكة في منطقة المشاعر المقدسة خدمة للإسلام والمسلمين، حيث يعد من المشروعات الرائدة التي تعد نقلة حضارية وهندسية وفرت الحماية والأمان لضيوف الرحمن خلال توجههم لرمي الجمرات.

ويتكون مشروع الجمرات بشكلها الحالي من أربعة طوابق متكررة، إضافة إلى الدور الأرضي، وتحمل أساساتها (12) طابقاً، ويصل عرضها إلى (85) متراً، مع وجود اثني عشر مدخلاً للجمرات، واثني عشر مخرجاً في الاتجاهات الأربعة مع ربطها بالمخيمات عن طريق الجسور المعلقة، بالإضافة إلى المداخل والمخارج المتعددة للدور الأرضي، التي زودت بأجهزة تبريد آلية ونظام تبريد متطور يعمل على نظام التكييف الصحراوي وينثر نوعاً من الرذاذ على الحجاج في مختلف طوابق المشروع، وفي المناطق المحيطة بالجمرات ممّا يؤدي لتخفيض درجة الحرارة إلى نحو (29) درجة مئوية.

قطار المشاعر

فيما يعد مشروع " قطار المشاعر " نقطة مضيئة ومرحلة مفصلية في تاريخ خدمات النقل في المشاعر المقدسة، حيث شرعت المملكة في تنفيذه ليكون وسيلة فاعلة مرادفة ومكملة للنقل الترددي بالحافلات المستفاد منها حالياً بالمشاعر، وقدم المشروع حلولاً جذرية لمشكلة النقل في المشاعر، إلى جانب إمكانية ربطه بشبكة القطارات على مستوى المملكة عموماً وربطها بالدول المجاورة مستقبلاً.

وإدخال القطار السريع في منظومة نقل الحجاج بالمشاعر أسهم في نجاحات كبيرة، فالقطار الذي انطلق في موسم حج 1432هـ، يبلغ طوله (300) متر، وهو مرتفع عن سطح الأرض في بعض المناطق بنحو (8) أمتار، وفي مناطق أخرى يصل ارتفاعه إلى نحو (10) أمتار، وذلك لمنع تسببه في عرقلة حركة المشاة أو السيارات التي تنقل الحجاج من منى إلى عرفة ومن عرفة إلى مزدلفة ثم منى، واتجاه سيره في الجهة الغربية للمشاعر المقدسة ما بين مشاعر منى ومزدلفة وعرفات وحتى غرب جسر الجمرات وبالعكس.

وأنشئت (5) مسارات للقطارات المعلقة تربط منى وعرفة ومزدلفة والعودة إلى منى، تستخدم لنقل الحجيج خلال مواسم الحج، حيث يتناغم القطار ويتكامل مع منشأة الجمرات .