كشف المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بن محمد بووشل عن ضبط الأمانة ممثلة في وكالة البلديات " لجنة متابعة المطابخ والاحواش العشوائية " ، أول أيام عيد الأضحى المبارك 10 مسالخ عشوائية مخالفة على امتداد مواقع برية وأخرى زراعية، تقوم عليها عمالة وافدة عمدت إلى القيام بالذبح العشوائي خارج المسالخ المعتمدة التابعة للأمانة في ظروف بيئية تفتقر للاشتراطات الصحية والمهنية ، مشيراً الى أن عدد الذبائح التي تم ضبطها ومصادرتها 46 ذبيحة ، مؤكداً على ان اللوائح البلدية شددت على منع الذبح العشوائي وتطبيق اقصى الجزاءات بحق المخالفين ومصادرة وإتلاف المضبوطات، حيث جاءت جولة اللجنة الرقابية بمشاركة قوات المهمات من شرطة الأحساء، وذلك بحسب ماافاد به رئيس اللجنة الدكتور قاسم الهزوم ، والذي اوضح أن الذبح العشوائي له نتائجه السلبية على الأفراد والمجتمع بصفة عامة كون من يقومون بهذه العملية عمالة غير مختصة، إضافةً الى غياب الفحص البيطري للأنعام قبل وبعد الذبح مما يعرض المستهلك لخطر الإصابة بالأمراض، كما يُعرض الذبائح للفساد السريع بسبب التعرض للملوثات الخارجية مما يسبب تكاثر البكتيريا والجراثيم المسببة للأمراض المختلفة في اللحوم، وكذلك عدم ضمان نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة في الذبح والتجهيز يكون سبباً في تلوث اللحوم ، وايضاً عدم التخلص السليم من مُخلّفات الذبائح يؤدي إلى تلوث البيئة وتشويهها بصرياً .

واضاف الهزوم: اللجنة أعدت خططاً دائمة لضبط مخالفات الذبح العشوائية وإزالة المواقع التي يتم ضبطها ، واتخاذ الإجراءات النظامية بحق المخالفين ، وجهود الأمانة في هذا الجانب تأتي لتؤكد على اهمية تقيد المواطن والمقيم بالذبح في المسالخ المعتمدة وما تقدمه من خدمات بكوادر متخصصة ومؤهلة وبيئة صحية مهيأة لذبح الانعام ، بالإضافة الى التشديد على مخاطر الذبح العشوائي خارج مسالخ الامانة وما يترتب على ذلك من غياب الكشف الصحي البيطري على الذبائح قبل وبعد الذبح وعدم توفر الاشتراطات الصحية للموقع والجزارين المتجولين وما تسببه مُخلّفات الذبائح من أضرار بالبيئة .