صادرت بلدية المسفلة الفرعية التابعة لأمانة العاصمة المقدسة "500 كجم " من المواد الغذائية مجهولة المصدر، وذلك خلال الحملة التي قام بها مراقبو البلدية أمس على أماكن البيع العشوائي في النكاسة والكدوة وريع بخش بمشاركة الإدارة العامة للنظافة. وأوضح رئيس بلدية المسفلة الفرعية المهندس ياسر بن صالح مكَّاوي، أنّ ذلك يأتي إمتداداً لخطط المُتابعة الرقابية الشاملة التي تُنفذها البلدية على الأسواق العشوائية في المسفلة، بهدف مُتابعة سلامة المواد الغذائية المعروضة وطرق الحفظ والعرض. وأشار المهندس مكَّاوي إلى قيام قسم الرقابة الصحية بالوقوف على أحد المطابخ ضمن نطاق البلدية، وتطبيق لائحة الجزاءات والغرامات نظراً لتدني مستوى النظافة العامة، وتكدس الذبائح في المسلخ، وعدم التزام المنشأة بتوفير الشهادات الصحية للعمالة. وفي نطاق آخر أشار "مكَّاوي" إلى إغلاق أحد المخابز المخالفة وإستدعاء مالكه لتطبيق لائحة الجزاءات والغرامات، وذلك لعدم تطبيق الإشتراطات الصحية، واستخدام أكياس النايلون للتعبئة بدلاً من الأكياس الورقية، مشيراً إلى ضبط عاملين بالمخبز يعملون دون شهادات صحية، ولا يرتدون الزي الرسمي، إضافةً إلى سوء الاهتمام بالنظافة الشخصية.

كما تواصل الإدارة العامة لشؤون البلديات ممثلةً في بلدية العمرة الفرعية التابعة لأمانة العاصمة المقدسة، جهودها في مراقبة المطابخ والمسالخ في المناطق المحيطة بها خلال هذه الأيام التي نستقبل فيها عيد الأضحى المبارك وتشهد إقبالاً كبيراً في الطلبات على الذبائح، وللقضاء على ظاهرة الذبح العشوائي التي يقوم بها بعض المخالفين خارج المسالخ.

وأوضح رئيس بلدية العمرة الفرعية المهندس حمدي بن إسماعيل قدح، أنَّ البلدية شكلت فريقاً رقابياً؛ للقيام بجولات على المطابخ والمسالخ ومتابعتها على مدار اليوم، مشيراً إلى إغلاق ثلاثة مطابخ لتدني مستوى النظافة، ومطبخاً مخالفاً للنظام حيث يمارس الذبح دون تصريح، إضافةً إلى ضبط مسلخ عشوائي مُخالف و إزالته فوراً.

وأكد "قدح" أنَّ البلدية تُكثف حملاتها الرقابية خلال هذه الأيام في كافة المطاعم التي تم السماح لها بالذبح خلال عيد الأضحى، مؤكداً بأن البلدية لن تتوانى عن اتخاذ كافة التدابير الوقائية وتطبيق الأنظمة والتعليمات بحق المخالفين، واتخاذ الإجراءات النظامية حيال جميع المصادرات وإتلافها بالطرق الصحية المتبعة.