توثق 6250 كاميرا مسرح العمليات في المشاعر المقدسة والحرم المكي وتتوافق مع العنصر البشري والتقني، تحت منظومة مركز القيادة والسيطرة التكاملية الضامنة لإصدار التوجيه ومتابعة التنفيذ.



وأوضح مساعد قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن الحج العميد سعد بن خلف الدوسري ، أن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد ـ حفظهما الله ـ وبمتابعة من سمو وزير الداخلية وتوجيه من معالي مدير الأمن العام يولون حجاج بيت الله الحرام الرعاية الكاملة لأداء مناسك الحج بكل يسر وسهولة ، مشيراً إلى أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا الدعم المتواصل من خلال التدريب ورفع كفاءة العاملين من الضباط والأفراد وتوفير التجهيزات التقنية والفنية المتقدمة. وأبان العميد الدوسري أن مركز القيادة والسيطرة يعنى بالدرجة الأولى بإعطاء صورة لعموم القيادات الميدانية عما يحدث في الميدان من خلال أشخاص مدربين من الأمن العام محترفين في عملية التحكم ومراقبة الكاميرات التلفزيونية والتوجيه العملياتي في مواقع المشاعر والمنطقة المركزية في الحرم وعلى مستوى العاصمة المقدسة ، لتقديم صورة واضحة ودقيقة للعاملين في الميدان للتعامل مع أي حدث كان جنائي أو مروري أو مشاة أو إنساني أو خدمي وتقديم المساعدات بشكل فوري وسريع ، إضافة إلى القيام بأدواره التنسيقية المختلفة من خلال تواصله مع جميع الجهات الأمنية والعسكرية والوزارات والهيئات الحكومية والأهلية.

وأضاف العميد الدوسري ، أن مركز القيادة والسيطرة ، يحوي أحدث التقنيات المتطورة ، ووحدات المراقبة التلفزيونية ، ومسرح العمليات ، والإحصاء والتقارير ، والخطط الحديثة ، وإدارة البلاغات المنسجمة مع تطبيقات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، ويديره كوادر بشرية مؤهلة ، لمتابعة تنفيذ الخطط الأمنية والخدمية والإنسانية.

​وعن تطبيق الاحترازات والبروتكولات الصحية ، أكد مساعد قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن الحج أنه يتم اتباع التعليمات كأي منشأة من خلال فحص درجة الحرارية وتحقيق التباعد وارتداء الكمام واستخدام الإرشادات المنصوص عليها من الجهات ذات العلاقة ، إضافة إلى تطبيق البروتكولات الصحية في الميدان مع الحجاج من خلال مساعدتهم للحصول على الكمامات وتوفير القفازات والإرشادات المتبعة ، ولاسيما أن إدارة الحشود تتطلب ذلك ، إضافة إلى تقديم خدمات متنوعة للحد من انتشار هذه الجائحة.