* غريب أمر بعض الاتحاديين فهم في عز الأزمة -وبدلاً من التكاتف والبحث عن مخرج حقيقي لفريقهم- نجدهم يتحدثون عن الهبوط وكأنه أصبح أمرًا حتميًا بل الأدهى والأمر إظهار عدم ممانعتهم الهبوط على أمل أن يعود بشكل أقوى أو يجد من رجالاته مَن تشتعل في قلبه نار الغيرة ويهب لنجدته وإعادته لسابق عهده، وهؤلاء إما صغار سن أو كبار سن تأثروا بالنتائج السلبية فأصبحوا يبحثون عن الخلاص بأي طريقة لأنه لم يَعُد لديهم القدرة على تحمل المزيد من الضغط النفسي والعصبي أو أنهم لا يدركون خطورة ما يتمنون، فالحديث عن الهبوط بهذا الشكل قد يجعل الجهازين الإداري والفني واللاعبين وحتى الجمهور يتقبلون فكرة الهبوط فيُصْبح البقاء والهبوط لديهم سيّان أما مسألة أن الفريق حين يهبط سيجد من يَهُب لنجدته فإنني أقولها بالفم المليان: الاتحاد وهو يتحدث من على مسرح الأضواء والشهرة هجره رجاله وعزفت الشركات الكبرى عن رعايته فكيف وهو يتحدث وقتها من خلف الستار؟

* حينما كنا ننتقد الإدارة التي أكدت الأيام أنها ليست في مستوى النادي -مع احترامي لهم كأشخاص لا يقلون عنّا عشقًا- كنا نُجابه إما بالاتهام بالعمل ضد النادي أو بمن يحاول بشتى الطرق إقناعك بأن الأمور في السليم وبالتالي دورك كمشجع ينحصر في دعم الإدارة ليتضح في الأخير أن اقتناع هؤلاء بتلك الإدارة كان على مضض فبحثوا عمّن يشاركهم طعم العلقم.

* عن نفسي لن أتحدث عن الهبوط طالما فيه بارقة أمل لكن كتعليق على بعض الأحاديث أقول: دوري الأولى لا يقل صعوبة عن دوري المحترفين.

بل ربما أصعب في بعض النواحي كصعوبة التنقل واختلاف أحجام الملاعب وغيرها لذلك لا أحد يفتكر أن الفريق بعد الهبوط -إن حصل لا قدّر الله- سيعود سريعًا فذلك صعب جدًا ولا أستبعد ألا تقوم له قائمة.

* مباراة الأهلي ستكون مختلفة عن مواجهة أبها من حيث الحماس والجدية لعدة عوامل يعرفها الجميع أهمها التنافس التاريخي بين الفريقين لكن يا ترى هل ستختلف النتيجة؟ عن نفسي لا استبعد الفوز أبدًا رغم صعوبة اللقاء.

* بحكم أن الاتحاد له كم موسم وهو يترنح كان البعض يعلق على كثير من اللقاءات التي جمعت الفريقين بأن هذا اللقاء أو ذاك يُعد فرصة للأهلي لتسجيل نتيجة تاريخية في مرمى العميد إلا أن كثيرًا ما ذهبت توقعاتهم أدراج الرياح بل إن الأهلي كثيرًا ما نجا من الهزيمة بصعوبة بالغة.

* نحن جميعًا مع منح الفرصة للاعبين من شباب النادي بل وننادي بذلك بشدة ولكن في الوقت المناسب كمرحلة الاستعداد لموسم جديد أما في مرحلة حساسة جدًا في تاريخ الفريق والتي تتطلب التركيز على ما لديك من عناصر وبالذات عناصر الخبرة فإن فعل ذلك يُعَدّ خطأ كبيرًا ترتكبه قد تقتل به لاعبًا وقد تقتل معه الفريق بأكمله.