سيكون ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة مسرحاً وميداناً لِمُباراة ديربي جدة الكبير بين الاتحاد والأهلي اليوم الأحد في قمَّة مُباريات الجولة الـ24 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.. لقاء تتعطَّل فيه الكلمات ويتَّسِع لكُلِ العناوين والمعاني، لقاء لا يعترف بالمُقدِمة والمُؤخرة.. لقاء قول الكلمة وعلو الكعب وإثبات الوجود.. لقاء العروس هو لقاء الدروس والذكريات، وبالطبع لقاءات الديربي لها خصوصيتها ووضعيتها بغض النظر عن موقع الفريقين في جدولة الترتيب، ولقاء اليوم يختلف عن اللقاءات السابقة لظروف الفريقين ووضعيتهما في الترتيب خاصةً فريق الاتحاد والذي يدخُل هذه المواجهة في ظل ظروفِ صعبة وحرجة جداً لعدم الاستقرار الفني والإداري والتغييرات التي طرأت على تشكيلة الفريق مِما جعل الفريق يدخُل في دوَّامة الخسائر المتوالية، وستكون مباراة اليوم هامة ومحورية وبداية انطلاقة له فالتعادل لا يخدمه كثيرا، والخسارة تُؤزِم من موقفه كثيراً خاصةً إذا ما فازت وتقدَّمت فرق المُؤخرة، ومن هُنا لا بُدَّ له من اللَّعب وعينه على الفوز وهو يُدرك أهمية وصعوبة اللِقاء كونه سيواجه فريقاً كبيراً ونِداً عنيداً وهو المنافس التقليدي الأهلي، فلا مجال للتفريط ويسعى للفوز ومُصالحة جماهيره ومسح الصورة الهزيلة والنتائج المتواضعة التي ظهر بها الفريق في الجولات السابقة.

العميد يدخل اللِقاء بعد أن لعب 23 مُباراة، فاز في 6 وتعادل في 5 وخسر 12، ويملك 23 نقطة في المركز الثالث عشر، وله 31 هدفاً وعليه 35، ومن المتوقَّع أن يلعب مدربه فابيو كاريلي بطريقة متوازنة ومُتكافِئة فالاندفاع والهجوم المُبكِر قد يُكلِفه الشيء الكثير فلا بُدَّ من التوازن في جميع الحالات.

في حين يدخل الأهلي المواجهة وهو أفضل حالاً من الاتحاد وفي جميع الأحوال والنواحي فهو يلعب بمعنويات عالية ومرتفعة وفي ظل استقرار إداري وفني جيد وفي مركز متقدم وله بصيص من الأمل في المنافسة سواء على المستوى المحلي أو القارِّي، فهو يلعب برغبة الفوز والتقدُّم للأمام، فتعادله أو خسارته رُبَّما يُبعِده عن المُنافسة.

الفريق الأهلاوي يدخُل اللِقاء بقيادة مدربه الصُربي فلادان ميلويفيتش، وهو يقف في المركز الثالث بـ40 نقطة، ولعب 23 مُباراة، فاز في 12، وتعادل في 4 وخسر 7 وله 40 هدفاً، وعليه 27.

التوقع بنتيجة المُباراة صعب كما هو معروف في لقاءات الديربي، ولكن من سيستغل ظروف ونُقاط ضعف الآخر ستكون له الصولة والجولة وقول الكلمة.

وفي الشرائع بمكة المكرمة يحلُ فريق الرائد المُنتعش ضيفاً ثقيلاً وصعباً على الوحدة الجريح في لقاءٍ متقارب نسبياً بينهما.. الوحدة يملك 39 نقطة رابع الترتيب، والرائد سادسًا بـ35 نقطة.

وفي الدمام يستضيف الاتفاق المُنتعش نظيره وضيفه الجريح فريق الفيحاء في لقاءٍ تُرجَّح فيه الكفّة لمصلحة فارس الدهناء صاحب المركز التاسع بـ32 نقطة، بينما للفيحاء 27 نقطة في المركز الحادي عشر.

وفي المحالة بأبها يلتقي ضمك المُتأخِر والجريح بنظيره المُنتعش والطموخ عنَّابي سدير فريق الفيصلي في لقاءٍ تميل فيه الأفضلية للفيصلي صاحب المركز الخامس بـ38 نقطة، بينما لضمك 18 نقطة في المركز الـ15.