قال موقع إيراني، امس، إن لبنانياً جرى اغتياله مع ابنته في شارع باسداران شمال شرق العاصمة طهران، فيما تحدثت مواقع معارضة عن أنه ”أحد عناصر حزب الله اللبناني“.وذكر موقع «الأخبار العاجلة» الإيراني، نقلاً عن مصادر لم يكشف عنها إن مريم داودي جرى اغتيالها مع والدها حبيب داودي بعدما أطلق عليهما الرصاص من قبل عناصر يستقلون دراجة نارية. وأضافت المصادر أنه تم إطلاق خمس رصاصات من قبل المسلحين على المواطنين اللبنانيين (مريم ووالدها حبيب داودي) أثناء وجودهما في شارع باسداران، مشيرة إلى أن مريم ووالدها كانا يستقلان سيارة من طراز تندر 90، وأن المهاجمين لاذوا بالفرار. من جانبه، قال موقع «آوا تودي» الإيراني المعارض: إن حبيب داودي هو أحد عناصر حزب الله اللبناني وجرى اغتياله قرب منزل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي جمال جعفر (أبو مهدي المهندس) الذي قتلته الولايات المتحدة مطلع يناير

ياتى هذا فيما دخل إضراب عمال وموظفي مصافي النفط والغاز والمنشآت النفطية، أمس يومه الثامن وامتد إلى 18 مدينة في 11 محافظة.