اتفقت السعودية مع دول الخليج والعراق على أهمية الالتزام باتفاق أوبك بلس لخفض الإنتاج وبنظام التعويض عن كميات الإنتاج الإضافية. جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، ووزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة سهيل بن محمد المزروعي، ووزير النفط في دولة الكويت الدكتور خالد علي الفاضل، والشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير النفط في مملكة البحرين، ووزير الطاقة في سلطنة عمان محمد بن حمد الرمحي، ووزير النفط في الجمهورية العراقية إحسان عبدالجبار إسماعيل.

واستعرض الوزراء، في اتصالهم، التطورات الأخيرة في أسواق البترول العالمية، واستمرار الانتعاش في الاقتصاد العالمي وفي الطلب على البترول، كما بحثوا التقدم الذي تم إحرازه باتجاه إعادة التوازن إلى السوق البترولية.. وأشار الوزراء في بيانهم الختامي إلى أن علامات التحسن التي ظهرت مؤخراً على الاقتصاد العالمي مُشجّعةٌ ، وأثنوا على الجهود التي تبذلها الدول، في جميع أنحاء العالم، لإعادة فتح اقتصاداتها بطريقة آمنة.. وأكد الوزراء، مجدداً، التزامهم التام باتفاق أوبك بلس؛ وأهمية تحقيق جميع الدول المشاركة به، مستويات الإنتاج المُستهدفة لها، من أجل تسريع إعادة التوازن إلى سوق البترول العالمية، وأن تقوم الدول التي زاد إنتاجها عن النسب المُقررة لها، في شهور مايو ويونيو ويوليو، بالتعويض عن تلك الكميات.. وأعرب الوزراء عن شكرهم وتقديرهم للوزير إحسان إسماعيل لجهوده وتعاونه الكبيرين لتحقيق التوازن في أسواق البترول، مؤكّدين على أهمية دور العراق في نجاح اتفاقية أوبك بلس.. وأكّد الوزراء، أن الالتزام الكامل باتفاق أوبك بلس، وبنظام التعويض، سيسرع انتعاش سوق البترول العالمية، لما فيه صالح منتجي البترول ومستهلكيه، وصناعة الطاقة، والاقتصاد العالمي ككل.