بلغت أرباح «أرامكو» أكبر شركة نفط وطنية في العالم 87.1 مليار ريال بنهاية النصف الأول 2020، بنسبة انخفاض قدرها 51 %، مقارنة بأرباح قدرها 175.9 مليار ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2019، فيما تعتزم توزيع 70 مليار ريال أرباح للمساهمين عن الربع الثاني. وقالت الشركة إن تراجع الأرباح يعود إلى انخفاض الأسعار، وخسائر إعادة تقييم المخزون وتدني هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات على صافي الدخل في عام 2020. وجاء ذلك على الرغم من انخفاض في ريع الإنتاج وضرائب الدخل والزكاة، وارتفاع الدخل الآخر المتعلق بمبيعات منتجات الغاز. كما أرجعت الشركة سبب انخفاض الأرباح خلال الربع الثاني مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى انخفاض أسعار النفط الخام، وتدني هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات. وقالت الشركة إن حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) بنهاية الفترة قد بلغت 1025.57 مليار ريال، مقابل 1012.95 مليار ريال كما في نهاية الفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 1.2 %. وقال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، إن الظروف غير المواتية الناتجة عن تراجع الطلب وانخفاض أسعار النفط الخام انعكست على نتائج الشركة للربع الثاني 2020. وأوضح في بيان إعلان النتائج المالية، أنه رغم ذلك حققت الشركة أرباحا قوية، بسبب المتانة المالية والتشغيلية، وتكاليف الإنتاج المنخفضة، ونطاق الأعمال الفريد، وكفاءة مواردها البشرية. وبين أن هذا الأمر ساعد الشركة على تنفيذ خطتها بالمحافظة على تقديم توزيعات أرباح عن الربع الثاني قدرها 70.32 مليار ريال تُدفع في الربع الثالث. وأضاف أنه رغم تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي، مضت أرامكو قُدُمًا في تحقيق مستويات قياسية في أنشطة أعمالها مثبتةً بذلك مرونتها وموثوقيتها، وفي نفس الوقت، الحرص على سلامة وصحة العاملين فيها. وأشار إلى أن الشركة ستواصل إستراتيجيتها للنمو والتنوّع طويلة المدى التي تتبنّاها الشركة بهدف تحقيق قيمة إضافية جديدة من كل جزيء من جزيئات المواد الهيدروكربونية التي ننتجها، بما يُسهم في تعزيز آفاق التجارة العالمية والنهوض بمستويات المعيشة.

20% نسبة المديونية بسبب صفقة سابك

وقال إن سوق الطاقة تشهد انتعاشًا جزئيًا بالتزامن مع بدء مختلف الدول حول العالم في اتخاذ خطوات لتخفيف القيود وإعادة إنعاش اقتصاداتها، وبلغ التدفق النقدي الحر 22.9 مليار ريال في الربع الثاني و79.2 مليار ريال في النصف الأول من عام 2020، مقارنة بـ77.3 مليار ريال و 142.4 مليار ريال للفترات ذاتها من عام 2019.وبلغت نسبة المديونية 20.1% كما في 30 يونيو 2020، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى السداد الآجل لسعر صفقة الاستحواذ على شركة سابك وتوحيد صافي مديونيتها في قائمة المركز المالي لأرامكو السعودية. وبلغ حجم الإنفاق الرأسمالي 23.4 مليار ريال في الربع الثاني و 51.2 مليار ريال في النصف الأول من عام 2020. وتواصل أرامكو تنفيذ برنامجها لتحسين الكفاءة والإنفاق الرأسمالي، و من المتوقع أن تكون النفقات الرأسمالية للعام المالي 2020 ضمن الحد الأدنى من نطاق 93.75 مليار ريال إلى 112.50 مليار ريال.

2.5 مليار قدم غاز إنتاج معمل الفاضلي

استمرت أرامكو السعودية في توسيع أعمالها في مجال الغاز، وتماشيًا مع هذه الإستراتيجية، بلغ معمل الغاز في الفاضلي كامل طاقته الإنتاجية وقدرها 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم خلال الربع الثاني بعد نجاح المعمل في استكمال أعمال بدء التشغيل، ويواصل قطاع التكرير والمعالجة والتسويق تحقيق استراتيجيته طويلة المدى للتكامل والتنوّع.

وفي شهر يوليو 2020، أعلنت الشركات الأعضاء في مبادرة شركات النفط والغاز بشأن المناخ (OGCI) عن هدفها لخفض معدل كثافة الانبعاثات الكربونية الناجمة عن أعمال النفط والغاز في قطاعات التنقيب والإنتاج التابعة لها جميعًا بين 20 و 21 كيلو غرامًا من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل برميل مكافئ نفطي بحلول عام 2025، مقارنة بمستوى الانبعاثات الأساسي البالغ 23 كيلوغرامًا من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل برميل مكافئ نفطي في 2017. من جانب آخر تعتزم السعودية مناقشة نتائجها المالية للنصف الأول من العام 2020 عبر بث إلكتروني اليوم الساعة 3:30 عصرًا عبر البث الإلكتروني من خلال الرابط التالي: www.saudiaramco.com/investors.