في مكتبي كاريكاتير ظريف فيه رسمة شخص «قرفان» بسبب وجود ذبابة على يده، وتلك الذبابة «قرفانة» بسبب وجود جرثومة على جناحها، والجرثومة هي الأخرى «قرفانة» بسبب فيروس اقتحم جسمها... وسأعود لهذا التداخل العجيب بعد حوالي 137 كلمة من هذه النقطة.. ومعنى عنوان المقال هو البحث عن الشيء، وقد يكون بضرورة عفوية أو حتمية أو غير واضحة المقاصد.. وإحدى الطرائف التطبيقية للدعبسة هي في مجال البحث عن علاج أو لقاح لمواجهة تحدي جائحة الكورونا الذي غيرت العالم.. لا يخفى عليكم أن هناك عشرات المعامل العالمية الرائدة حول العالم التي تعمل على مدار الساعة لإيجاد العلاج فيما يمكن وصفه بالدعبسة العلمية الراقية جدًا.. واحدى أهم الآليات المتوفرة غريبة جدًا لأنها بدأت من عالم حرب الميكروبات.. وقد ولد مصطلح الميكروبات في فرنسا بنهاية القرن التاسع عشر ليرمز للمخلوقات الصغيرة التي لا ترى بالعين المجردة.. وتشمل هذه الكائنات الحيوية الصغيرة جدًا: البكتيريا، والفطريات، والطحالب، والفيروسات أيضًا بالرغم أنها ليست مخلوقات حية إلى أن تنقض على ضحيتها.. ومن العجائب أن الفيروسات تهاجم البكتيريا وتمرضها وتقتلها في بعض الأحيان.. علمًا بأن حجم الفيروس مقارنة بالبكتيريا كمقارنة حجم حبة برشومي الطائف بباص النقل الجماعي.. ووجد العلماء أن الفيروسات تهاجم البكتيريا كم وصفت في الكاريكاتير في بداية المقال.. وفي المقابل، وهب الله للبكتيريا آليات دفاعية ذكية جدًا، فالبعض منها تهاجم الشيفرة الوراثية للفيروسات، ثم تزرع ذكرى الهجوم في ذاكرتها الوراثية لتتذكرها الأجيال القادمة.. أغرب من الخيال وخصوصًا أنها مخلوقات بسيطة جدًا، وصغيرة جدًا لا ترى بالعين المجردة.. وبسبب شغل دعبسة العلماء في ذاكرة المناعة ضد الفيروسات بداخل خلية البكتيريا، نبعت فكرة عبقرية وهي تطويع تعديل الشيفرة الوراثية لمواجهة تحديات الأمراض.. ثم مزيدًا من الدعبسة لابتكار آليات لمكافحة الفيروسات في الكائنات المختلفة.. تبلورت عبقرية قراءة شرائط الشيفرة الوراثية وتطويع مكوناتها لإعادة تكوين المنظومات البيولوجية لمكافحة شرور الفيروسات.. وأطلقوا عليها اسم «كرسبر CRISPR» وهو أشبه بما يطلق على الدجاج المقلي المقرمش، ولكنه يمثل أحد أهم التطبيقات العلمية التي ستغير تاريخ البشرية، ليس فقط فيما يتعلق بمكافحة الفيروسات، وإنما أيضًا في مجال علاج الأمراض الوراثية التي تواجه كافة المخلوقات وعلى رأسها البشر طبعًا.. والتقنية أشبه ببرامج معالجة نصوص الشيفرة الوراثية.

أمنيــتان

قد تكون تقنية دعبسة الشيفرة الوراثية (كريسبر) هي أحدى أهم مفاتيح علاج مرض فيروس الكورونا.. وستوضح لنا أخبار تطور العلاج المقترح إن كان هذا الكلام في الصميم.. وعلى كل حال، أتمنى أن يوفقنا الله في إيجاد اللقاح بأي شكل كان بسرعة ودقة، وربما تكون هذه فاتحة خير للمزيد من الدعبسة المثمرة لعلاج العديد من الأمراض.. وأتمنى أيضًا أن يرزقنا الله بالحكمة لاستخدام هذه التقنية بما يرضيه، وهو من وراء القصد.