تجاوزت حصيلة إصابات فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة عتبة خمسة ملايين، لتبقى بذلك أكثر دول العالم تضررًا، تليها البرازيل التي أحصت أكثر من مئة ألف وفاة جراء الوباء. وأودت جائحة كوفيد-19 بـ162 ألف شخص في الأراضي الأمريكية حيث يشهد منحنى العدوى ارتفاعًا كبيرًا منذ نهاية حزيران/‏يونيو. وبلغ عدد الإصابات اليومية بالفيروس 70 ألفًا منتصف تموز/‏يوليو.

ولدعم ملايين المواطنين المتضررين الذين خسروا وظائفهم ويهددهم خطر فقدان مساكنهم بسبب كوفيد-19، كشف الرئيس دونالد ترامب مساء السبت خطة دعم جديدة وعد بإقرارها عبر مرسوم.

أما البرازيل، ثاني أكثر دول العالم تضررًا من الوباء، فقد سجلت رسميا ثلاثة ملايين إصابة. ويشكك الخبراء في صحة أرقام الإصابات والوفيات بسبب ضعف عدد الفحوص.

والتزم الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الصمت حيال هذا الموضوع، واكتفى بنشر تغريدة على تويتر تنوه بالعدد المرتفع للمتعافين، كما احتفى بفوز فريقه المفضل لكرة القدم، ما أثار موجة غضب على شبكات التواصل الاجتماعي.

في أكبر دول أمريكا اللاتينية التي يقطنها 212 مليون ساكن، سلطت الجائحة الضوء على التفاوت، إذ تفشى الفيروس بشكل خاص في الأحياء الفقيرة التي تعيش فيها أغلبية السكان السود.

وسجلت إصابة من كل اثنتين تقريبا في العالم في أمريكا اللاتينية خلال الأيام السبعة الماضية.

وخلف الوباء تداعيات اقتصادية رهيبة في المنطقة. ففي الإكوادور مثلا، خسر نحو 700 ألف شخص وظائفهم منذ ظهور الفيروس.

وأودى الفيروس بنحو 730 ألف شخص حول العالم، فيما أصاب أكثر من 19 مليونًا منذ نهاية كانون الأول/‏ديسمبر، وفق إحصاء لوكالة فرنس برس يستند إلى مصادر رسمية.

وتجاوزت الحرارة في مناطق بأوروبا 35 درجة، في وقت تسعى السلطات لفرض احترام وضع الكمامة الوقائية والحفاظ على مسافة أمان بين المصطافين الذين تقاطروا على الشواطئ.

وأودى كوفيد-19 بأكثر من 213 ألف شخص في القارة، وثمة إشارات مقلقة الى إمكان تفشيه من جديد.

في بلجيكا التي تسجل معدل وفيات من بين الأعلى في العالم نسبة إلى عدد السكان، أعلنت عدة مدن ومنتجعات في الإقليم الفلامندي الأحد منع قدوم السياح ليوم، خلال موجة الحر، بعد تسجيل حوادث ناتجة من عدم احترام التدابير الصحيّة.

إلى ذلك أعلنت السلطات الصحية في روسيا، أمس، عن وفاة 70 شخصًا وإصابة 5118 بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية. ويرتفع بذلك إجمالي الإصابات منذ بدء تفشي وباء كورونا إلى 892654 إصابة؛ فيما بلغ عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس 15001. وقال مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا: إن 26.5% من المصابين الجدد لم تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس.