أعلن رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف الثلاثاء أن عشرين دولة أجنبية طلبت مسبقاً "أكثر من مليار جرعة" من اللقاح الروسي ضد كوفيد-19 مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب تبدأ الأربعاء.



وأوضح رئيس الصندوق المشارك في عملية تطوير اللقاح أن الانتاج الصناعي سيبدأ في أيلول/سبتمبر. وقال ديمترييف إن اللقاح أُطلق عليه تسمية "سبوتنيك في"، تيمّناً باسم القمر الصناعي السوفياتي وهو أول مركبة فضائية وضعت في المدار، و"في" تمثل أول حرف من كلمة لقاح في عدة لغات أجنبية.

ويجسّد اسم اللقاح التجاري "سبوتنيك في" الطموح الروسي في هذا المجال والنجاح التاريخي الذي ترى موسكو أنها تحققه في تطويره، لأنه يشير إلى الانتصار السياسي العلمي الذي حققه الاتحاد السوفياتي حين وضع قمر "سبوتنيك 1" على المدار في خضمّ الحرب الباردة. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء أن مركز نيكولاي غاماليا للأبحاث في علم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة طوّر "أول" لقاح ضد فيروس كورونا المستجدّ، مؤكداً أنه يوفّر "مناعة مستدامة". من جهتها، أكّدت وزارة الصحة الروسية أن التلقيح المزدوج "سيسمح بتشكيل مناعة طويلة" قد تستمرّ "لعامين".

وقدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء، إحدى بناته التي تلقت جرعة من اللقاح وهي بصحة جيدة، لكن صحيفة أميركية شككت بسرعة الإعلان عن هذا اللقاح الذي يتطلب اختبارات نهائية، بحسب ما نقلت عن خبراء من خارج روسيا. وبعد دقائق من إعلان روسيا عن عزمها توفير اللقاح بمستويات تجارية لدول العالم، نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، تقريراً قالت فيه إن روسيا تكشف عن لقاح لفيروس كورونا، مدعية الفوز في السباق العالمي قبل اكتمال الاختبار النهائي. واعتبرت الصحيفة أن إعلان الرئيس الروسي الثلاثاء، فوزه في سباق اللقاحات العالمي، وأن موسكو أصبحت أول من وافق على لقاح لفيروس كورونا، وأن ابنته قامت بتجربة اللقاح، بأنه خطوة استباقية.



وقالت الصحيفة إن هذا التحرك يثير قلقًا عالميًا من أن روسيا تقفز بشكل خطير قبل النطاق الحرج والواسع. الاختبار الضروري لتحديد ما إذا كان آمنًا وفعالًا. ونلقت الصحيفة الأميركية عن الرئيس الروسي قوله لدى إعلانه عن خطط توفير اللقاح تجاريا وعالميا: "بالطبع، أكثر ما يهمنا هو أن نكون قادرين على ضمان السلامة غير المشروطة لاستخدام هذا اللقاح وكفاءته في المستقبل".

يشار إلى أن المعامل الروسية تتسابق لإيجاد لقاح لفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد -19 بحلول الخريف، لكن المخاوف أثيرت بشأن طرق المسار السريع الذي تنتهجه روسيا. وحذرت الصحيفة من أن مثل هذه الخطوات قد تمنح شعورا زائفا بالأمان للناس، بخاصة في المؤسسات الخاضعة لسلطة الدولة مثل الجيش الصيني الذي تلقى أفراده جرعات من لقاح واحد بحسب الصحيفة.