أحدث مقطع فديو تم تداوله في سوق حراج التمور بالمدينة المنورة عن بيع «العجوة»، لغطا كبيرا حيث تم بيع الكرتون الكبير (كرتون الموز ) بـ 3 ريالات وبه أكثر من 20 كيلو من تمر العجوة، الفضول تملك أغلب أهالي المدينة؛ لمعرفة حقيقة هذا السعر البخس، وبدأوا يتساءلون عن حقيقة الأمر، فهم يعلمون أن سعر كيلو تمر العجوة يبدأ من 30 ريالا ويصل إلى 80 ريالا خلال موسم الحصاد وعلى مدار العام حشو وليس عجوة.



عبدالغني الأنصاري، خبير ومتخصص في تجارة التمور عضو مجلس الغرفة التجارية سابقا قال المعروض لا يستحق هذا الرقم من السعر، فهذا نوع من أنواع «الحشف» وهو لا يستخدم للاستهلاك الآدمي، وأما العجوة الحقيقية فتشترى بقيراط من ذهب، وليس بهذا السعر البخس، مؤكدا أن الذي عرض في حراج التمور أساء للعجوة، وهناك عجوة فاخرة ودرجة أولى ودرجة ثانية ودرجة ثالثة أما هذا النوع المعروض من العجوة فهو (الحشف) يعطى مجانا لبعض مربي الماشية، وهناك تحليل للعجوة الحقيقية فيها فوائد كبيرة وخالية من الدهون وعمل لها تحاليل في «مدشقن» الأمريكية وفي «عمان» للبحث عن العجوة والحديث عن النبوي صلى الله عليه وسلم واضح» من تصبح بـسبع تمرات من عجوة المدينة لايضره سحر ولا سم «.

تمر حويل

وقال شيخ طائفة التمور، محمد اللهيبي وعضو مجلس الإدارة في الجمعية التعاونية لمنتجي ومصنعي التمور للمصدر السابق: هو تمر حويل منتج من العام الماضي ونوعه من نوع (الحشف ) وهو حبة قاسية وهو من أنواع العجوة الردئ والجميع يعرف أسعار العجوة ولكن هناك عجوة درجة أولى ودرجة ثانية ودرجة ثالثة ونزول هذا النوع من العجوة (الحشف) نزل بالغلط للحراج والفلين الصفير يباع بسعار 40 ريالا حبة كبيرة والحبة الوسط للفلين الصغير 25 ريالا والصفير حاليا بـ 15 ريالا، وهذه الأسعار بسبب كورونا وعدم وجود عمرة والحج المحدد الأعداء، كل هذا تسبب في أن يصبح هناك عرض ولا يوجد طلب، ولكن أسعار العجوة معروف أسعارها الكيلو من 30 ريالا إلى 80 ريالا.

ذهول!!

وقال المواطن، فيصل الأيوبي الحقيقة كنت في ذهول من هذا الوضع هل يعقل عجوة المدينة تصل لهذا السعر المتدني 3 ريالات للكرتون فيه أكثر من 10 كيلو تمر العجوة صحيح أنا لم أذهب إلى حراج التمر، لكن مشاهدتي للفيديو المتداول في التواصل الاجتماعي وصوت المحرج وهو يقول:» بنصف ريال بريال بريالين بثلاثة ريالات»، واشترى أحد الزبائن الكمية ثم ذهب لمجموعة أخرى يحرج عليها بنفس السعر لم أكن أصدق أن «عجوة المدينة» والتي يصل الكيلو منها لأكثر من 60 ريالا تباع بـ 3 ريالات لكرتون يحتوي على أكثر من 20 كيلو، أجل بكم يكون الكيلو بهللة أو بهللتين لو وزعنا 3 ريالات على عشرة؟؟ وهذا شيء غريب.

حسين خشيم قال: أنا ممن يشتري تمر العجوة كل شهر وبيتي لا يخلو من تمر العجوة ولله الحمد وأشتري من مزرعة معينة الكيلو بـ 50 ريالا، وهو سعر خاص لي؛ لأني زبون معتاد لدى صاحب المزرعة، أما في السوق هناك أنواع من العجوة يبدأ سعرها من 30 ريالا ويصل إلى 90 ريالا للعجوة الفاخرة أما عن العجوة التي بيعت بـ 3 ريالات للكروت الكبير بصراحة لم أصدق وعلى الفور تواصلت مع صاحب المزرعة الى أتعامل وأرسلته مقطع الفديو فقال لي بعض المعلومات عن تمر العجوة أن هذا النوع من العجوة يسمى «الحشف» وأنه يباع بسعر بخس فيه من يشتريه ويجعلونه طعاما للبهائم.

الناس فهمت خطأ

وقال فيصل العروسي صاحب مزرعة تمور بالمدينة المنورة ومنها تمر العجوة أن بيع كرتون العجوة بريال وبريالين وثلاثة ريالات هذا ليس سعر الكرتون بما فيه من كمية تصل إلى 20 كيلو صحيح أن كرتون الموز انباع بـثلاثة ريالات ليس للكرتون بل بثلاثة ريالات للكيلو الواحد الذى بداخل الكرتون والكرتون يزن 20 كيلو، فلو ضربنا 3 في 20 بـ 60 ريالا أي أن سعر العجوة التي تم الحراج عليها بـ 60 ريالا فيه 20 كيلو وليس بـ 3 ريال للكرتون كما فهم البعض، ومع هذا يعتبر أيضا سعر بخس لأن كيلو العجوة من 30 ريالا إلى 80 ريالا للعجوة الفاخرة..

وأضاف: والمدينة المنورة لاتبيع بالكرتون كما هو الحال في القصيم والاحساء والرياض، في المدينة المنورة يباع بالكيلو ويتم التحريج على الكمية وكل كرتون يضرب بسعر الكيلو بداخله وهكذا لكن الناس فهمت خطا أن كرتون الموز المليان بالعجوة وفيه 20 كيلو أنه يباع بـ 3 ريال هذا غير صحيح، مشيرا إلى أن العجوة اللي تم تصوير بيعها في الفديو غير جيدة من ناحية الخدمة وليس النوعية لأنها صغيرة ومقشرة اي ليست مبرومة وربما تكون لينة (طرية) إضافة إلى تردي الأسواق وتكدس ثلاجات ومستودعات التجار وبعض أصحاب المزارع من منتج السنة الماضية ويرجع ذلك لأن زبون العجوة هو الزائر للمدينة والحاج والمعتمر ولا يخفى على الجميع ما تسببت به جائحة كرونا.

نكسات أهمها التكدس

وختمنا رصدنا بالدكتور برأي أيمن علي الشربيني، المختص في التسويق والتجارة الدولية فقال من المؤسف نزول أسعار التمور وبالأخص تمرة العجوة التي أوصى بها سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، ولكن من ناحية تسويقية فإن تجارة التمور تخضع كغيرها من الأسواق لقانون العرض والطلب فقد واجه سوق التمور العديد من النكسات مؤخراً مما أدى لوفره العرض وقله الطلب عليه ومن هذه العوامل التي ساهمت في وفرة العرض تكدس المخزون في الموسم الماضي وذلك لسبب توقف الحج والعمرة في المملكة و توقفت العديد من الدول عن استيراد التمور والعديد من السلع الغذائية غير الضرورية مما منع التجار المحليين لتصدير تمورهم و توقف العديد من الرحلات الجوية مما منع التصدير الجوي من المملكة ولازالت الرؤية المستقبلية مع أزمة كورونا الاقتصادية غير واضحة المعالم مما زاد من عزوف التجار بالمخاطرة والشراء لتمور إضافية في الموسم الحالي للتمور وفي المرحلة القادمة أتوقع ان استمرار هبوط الأسعار حتى تتضح فرص التصدير وتقنيات جديدة في التخزين تساعد في ارتفاع الطلب على التمور وبالأخص تمرة العجوة المباركة.