يواجه الاتحاد تحدياً صعباً هذه الأيام، إثر تلقي الفريق خسارتين متتاليتين مع استئناف دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وضعت الفريق في منطقة الخطر.

لكن أكثر ما يثير قلق عشاق العميد، ليس تراجع النتائج فحسب، إنما تردي الأداء والروح القتالية لدى اللاعبين، مما ولد حالة من الإحباط والخوف الكبير، على مستقبل الفريق. وفي محاولة لتشخيص واقع العميد، التقت «المدينة» مع عدد من الشخصيات الاتحادية المعروفة، لتشخص الداء وتصف الدواء، خاصة أن المباريات تتوالى وضيق الوقت يضغط على الجميع..فماذا قالوا؟

اليامي : سوء اختيار الأجانب مشكلة

قال محمد اليامي رئيس النادي المكلف الأسبق: إن سبب ما يحدث في نادي الاتحاد هو سوء اختيار اللاعبين الأجانب، فقد أتت فرصة ذهبية لبناء فريق قوي عندما توفرت السيولة المالية من دولتنا الرشيدة، ولكن سوء اختيارالأجانب أضاع بالاتحاد. وأضاف، فلابد أن يكون هناك استقرار فني وإداري، فليس من المنطق تغيير 4 مدربين في موسم واحد، فعلى سبيل المثال رئيس نادي الاتفاق خالد الدبل عندما تعاقد مع المدرب الوطني خالد العطوي تعرض لهجوم شرس ، والآن نشاهد الاتفاق يجني ثمار هذا العمل من خلال النتائج التي يحققها في الفترة الأخيرة، لقد كنت ضد قرار تنسيق فيلانويفا، فالفريق كان بحاجته. والحل الجذري الآن في هذا التوقيت تكاتف الجميع ودعم الفريق لأن المرحلة مهمة في تاريخ النادي.

ابن داخل: الانتقادات لن تفيد

أكد اللواء محمد الجهني رئيس الاتحاد الأسبق، أن توجيه النقد الآن لن يكون حلاً مجدياً، والمطلوب الآن ايجاد حلول فنية لمشكلات الفريق، خاصة أن المباريات المقبلة لا تحتمل التفريط في نقطة واحدة.

كما أتمنى من المدير الفني فابيو كاريلي تنظيم الدفاع بشكل أفضل، بعد المستوى السيئ للدفاع في المباريات الماضية، فالأهم عدم الخسارة والتفريط بأي نقطة، ويجب وضع صانع لعب للفريق حتى لو يتم إعطاء الفرصة للاعبين الشباب، فصانع اللعب جدا مهم في التشكيلة.

التركي: الإدارة عاجزة.. وللأسف تتجاهلنا

أكد رأفت التركي رئيس هيئة الشرف ونائب رئيس النادي الاتحاد أن النادي يمر بأزمة شديدة وظروف صعبة وقد يدخل في نفق مظلم إذا لم يتم تدارك الوضع، والأسباب التي أدت لهذا حال هي تراكمت سابقة وليس أسباب وليدة اليوم.

وأضاف، فالإدارات السابقة لنادي الاتحاد لم توفق في إدارة شؤون النادي، وإدارة موارده المالية بالشكل المطلوب، وعدم اختيار اللاعبين الأنسب للفريق.

بخصوص الإدارة الحالية «أرى بأنها ذات خبرة ضعيفة جداً، وغير قادرة على جلب إيرادات للنادي من خلال الداعمين، ولاتقل لي الإدارة قالت وتحدثت بإن أبواب النادي مفتوحة، فوالله العظيم بداية الموسم تواصلت مع أنمار الحائلي ولم يتجاوب معي، حيث استغربت من ذلك وقمت بإرسال رسالة له بإنني أنا رأفت التركي ولاحياة لمن تنادي، وكذلك أيضاً أحمد كعكي قمت بالتواصل معه ولم يتجاوب معي نهائياً».

«يا إدارة الاتحاد نحن عندما نمد أيدينا لا نبحث عن منصب أو عن أضواء، نحن نحب ونعشق هذا النادي، ننام ونصحى عليه، فليس من المنطق عدم استشارة ذوي الخبرة ويتم اتخاذ القرارات بشكل فردي».

وأوضح التركي، ان هناك عدة سلبيات وأخطاء في هذه الإدارة، فليس من المنطق أن تكون قدراتك المالية محدودة وتقوم بالتعاقد مع لاعب مثل هارون كمارا، وتتعاقد مع اللاعب العاطل بوني في أهم خانة في الفريق، وتتعاقد أيضاً مع اللاعب ليوناردو جيل الذي لايفوق مستواه عن اللاعبين الموجودين بالفريق، وتتعاقد مع اللاعب أنيس البدري الذي لم يقدم أي إضافة للفريق، ولاعب مثل محمد حنتوش الذي لم يلعب أي دقيقة لحد الآن.

ولا أعلم كيف الانتخابات أصبحت بهذا الشكل، فالانتخابات بحاجة لشخص كفؤ، وأول مرة أرى انتخابات بها 15 شخصاً فقط!

فالنهاية.. أنا ضد استقالة إدارة النادي في هذا الوقت لأن المتبقي 6 مباريات فقط، وأتمنى أنهم يتنازلون قليلا ويتم الاستعانة بحاتم باعشن وعبدالله بكر للفريق الأول في الأيام القادمة.

المحضر: الجماهير بقيادة الإعلاميين أطاحوا بالنادي

أما سامر المحضر عضو مجلس إدارة النادي الأسبق فيقول «أرى بأن السبب الذي أوصل نادي الاتحاد لهذا الحال هو جمهوره، فكلما يأتي رئيس جديد يتم إطلاق الحملات عليه ويرحل، بقيادة بعض الإعلاميين.

وأضاف المفترض أنمار الحائلي وإدارته يغادرون من وقت سابق، وأصبحنا نشاهد الاتحاد ونحن نعلم بأننا سنخسر المباراة، وأعضاء الشرف اختفوا وأصبحوا من الماضي، والمباريات القادمة لايوجد جمهور، ولايوجد لاعبين قادرين على حسم المباريات، ولاتوجد إدارة قادرة على تغيير الوضع، فلا يوجد لدينا حل غير الدعاء.

وفي حال استقالة أنمار الحائلي أتمنى أن يكون البديل له حاتم باعشن لأن لديه كفاءة عالية في إدارة النادي مع إني لا أعرفه شخصياً ولا بيننا علاقة.

رحيمي: إدارة لا تفقه شيئا .. واختياراتها «مضروبة»

بنبرة حزينة يقول الدكتور مدني رحيمي عضو مجلس إدارة نادي الاتحاد الأسبق،لا جديد يذكر ولا قديم يعاد وقلتها مراراً وتكراراً الاتحاد بهذه الإدارة سيعاني كثيراً، وهو الآن فعلاً في قمة معاناته في ترتيب الدوري.

وأضاف، فإدارة أنمار الحائلي لا تفقه شيئاً في كرة القدم، وأغلب قراراتها عشوائية، وتتعاقد مع لاعبين «مضروبين»، والأندية التي قريبة من الاتحاد في سلم الدوري لديها لاعبين أفضل من الاتحاد.

وأنا لا أعلم ماذا فعلت الإدارة في الفرصة الكبيرة التي أتت لها عندما توقف الدوري لأكثر من 3 أشهر بسبب الكورونا، فمن المفترض في هذه الفترة تعيد ترتيب أمورك، وتتخذ قرارات تعيد بريق الفريق الأول، وتضع خطة واضحة، فكان من المفترض أن تكون هناك استراتيجية للمباريات الثماني الأخيرة من الدوري.

الحسن: العميد في منعطف تاريخي

أما نجم الفريق الاتحادي الأسبق حسن اليامي، فقال وضع الفريق الأول الآن محرج، خاصة بعد مباراتي أبها والأهلي، وأرى بأنه ليس الوقت المناسب لذكر أسباب تدني مستوى الفريق، فالآن الفريق يمر بمرحلة تاريخية، فلأبد من تكاتف الجميع ويكونون على يدٍ واحدة وتعود روح الاتحاد كما كانت في الأجيال السابقة.

وشدد الحسن اليامي على إحساس جميع اللاعبين بالمسؤولية، وخوض الـ 6 لقاءات القادمة على أنها مباريات نهائية، فلا سمح الله لو هبط الاتحاد ستصبح نقطة سوداء في تاريخ كل لاعب في هذا الجيل.

في النهاية.. أتمنى تكاتف الجميع جمهور ولاعبين وجهاز إداري وفني وبإذن الله نرى الفريق في أفضل حال.