منذ بزوغ عقيدة الإسلام بين سكان العالم، جمعت العربيَّة؛ لغة القرآن الكريم سكَّان القارَّتين الآسيويَّة والإفريقية، ومن ثمَّ سكَّان آيبيريا؛ (الأندلس) في أوروبَّا لتصبح لغة العلم والمعرفة في العالم القديم.. وحرص على إجادتها والتحدُّث بها العلماء ورجال الفكر والاقتصاد على تعدُّد أعراقهم ودياناتهم.. وما تزال المخطوطات بالعربيَّة التي سلمت من أيدي الحاقدين على انتشار الإسلام، المرجع العلمي حتَّى اليوم لطلَّاب المعاهد والجامعات في بلدان العالم كافَّة.. وستبقى اللُّغة العربيَّة -بفضل القرآن الكريم ومعتنقي الديانة الإسلاميَّة- محافظة على مكانتها إلى ما شاء الله مع ما واجهته وتواجهه من هجمات عدد من (إمبراطوريَّات الاستعمار) لتخلُّف العرب في مواكبة متطلبات العصر، تعمل منذ قضائها على السلطنة العثمانيَّة على إلغاء دورهم ولغتهم في المجالات العلميَّة.. تخطَّط لذلك، رغبة منها في المحافظة على روابطها بمستعمراتها السابقة عن طريق هيئات ذات طابع دولي، تحمي بها مصالحها وتحافظ على نفوذها.

ومن أبرز تلك الهيئات (رابطة الكومنولث) التي تضمُّ مستعمرات بريطانيا يوم كانت إمبراطوريَّة عظمى، وتعمل اليوم و(منظَّمة الفرنكفونيَّة) الفرنسيَّة على تسخيرها أسواقًا استهلاكيَّة تضمُّ مستعمرات فرنسا يوم كانت أيضًا إمبراطوريَّة، وتشاركتا في تقاسم إرث السلطنة العثمانيّة.

وتعمل اليوم فرنسا على نشر الثقافة واللَّغة الفرنسيَّة.. من أمثلة ذلك، زيارة ماكرون؛ رئيس الجمهوريَّة الفرنسيَّة إلى بيروت بعد يومين من الانفجار المريع، وشوهد في الميناء واقفًا قرب ما خلَّفه الانفجار من أضرار كارثيَّه وشهداء، ويتجوَّل في الأحياء المنكوبة، ومن ثمَّ لقاءاته كبار المسؤولين في الحكم والأحزاب والشخصيَّات الاجتماعيَّة؛ الموالين منهم والمعارضين... ووعد الشعب اللبناني الجريح بالدعم المالي السريع، لإنقاذ لبنان من الانهيار التامَ كانت اللُّغة المتداوله بينه وبين من تحدَّث إليهم، وتحدَّثوا معه الفرنسيَّة التي وعد بها ضمنيًّا أن تكون لغة العلم والمعرفة في لبنان! واعدًا الشباب اللبناني بمنح دراسيَّة ودعم فرنسا المادي والأكاديمي للمعاهد والجامعات، تهيئة لجيل من المتعلِمين يحلِّون محلَّ الجيل الذي (لم يحافظ) على مكانة لبنان العلميَّة منذ أن أنهت فرنسا انتدابها على لبنان عام 1943!

هنا يتبادر للأذهان - بعد أن طغت عليها تقنية الاتصال والتواصل الغربيَّة، وإهمال تعريب البرنامج والمصطلحات - تساؤل عمَّا قدَّمناه نحن العرب للحفاظ على مكانة لغتنا العربيَّة في شتَّى المجالات! والأكثر إيلامًا، غالبيَّتنا، حتَّى الأطفال منذ نعومة أظفارهم قبل الكبار نتحدَّث بلهجات عاميَّة مطعَّمة بكلمات أجنبيَّة.

إزاء هذا الوضع الأليم، هل من إمكانيَّات متاحة نعيد بها للغتنا العربيَّة الجميلة ما تستحقه؟ ولأنَّ اللَّغة هي شخصيَّة الأُمَّمْ، وسجلُّ تراثها وبها تؤرِّخ إرثها وتاريخها، تصبح فرض عين على كلِّ فردٍ، وليس فرض كفاية.