على الرغم من ترقب دول العالم على مدى أشهر كاملة لإنتاج أول لقاح ضد فيروس كوررونا الذي أصاب أكثر من 20 مليونا وأودى بحياة 730 ألفا على الأقل، إلا أن المفاجأة كانت استقبال أغلبية الدول والمنظمات بفتور إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن إنتاج بلاده أول لقاح ضد الفيروس على أن يبدأ الإنتاج أول سبتمبر، فهل كان الرفض لعدم استيفاء اللقاح التجارب الكافية للتأكد من سلامته تماما، أم أن الموضوع يدخل في إطار الحرب التجارية بين الدول والشركات من أجل الفوز بالسوق خاصة وأن روسيا أعلنت عن طلبات لديها لإنتاج مليار جرعة من اللقاح.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أعلن تسجيل أول لقاح ضد الفيروس، قائلا: إن ابنته أخذت جرعة منه، في مسعى إلى طمأنة الرأي العام بشأن نجاعته وسلامته. وتعهد المسؤولون الروس بأن يشمل التلقيح ملايين الأشخاص، ولاسيما الأساتذة ومن يعملون في قطاع الصحة وباقي مهن الصفوف الأمامية الأخرى، خلال هذا الشهر، أي قبل نهاية التجارب السريرية.

وجرى تطوير هذا اللقاح من قبل معهد «جاماليا» في العاصمة موسكو، لكن عددا من مسؤولي الصحة الكبار في العالم أبدوا تحفظا إزاء الخطوة الروسية. وجرى إطلاق اسم «سبوتنيك 5» على اللقاح، في إشارة إلى قمر اصطناعي أطلقه الاتحاد السوفيتي سنة 1957، وسط تسابق حول الفضاء. وبحسب «واشنطن بوست»، فإن منح هذا الاسم يكشف نظرة الروس إلى المسألة، وكيف يعتبرونه بمثابة سباق مع الهيئات العلمية المنافسة في أوروبا والولايات المتحدة.

مخاوف علمية من لقاح منقوص الوقاية

أبدى علماء شكوكهم في نجاعة اللقاح، معربين عن تخوفهم من أن يمنح وقاية منقوصة، أو أن يكون مضرا بالصحة، قبل أن تكون ثمة بيانات علمية دقيقة وحاسمة بشأن الجدوى.

ويرى نائب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ستيفن موريسون، أن الإعلان عن لقاح مهم للرئيس الروسى الذى يبحث عن نصر بحسب قوله «وهذا الأمر قد تكون له نتائج عكسية».

وتحاول كل دولة أن تكون أول من يتوصل إلى لقاح لفيروس كورونا لأن هذا الأمر يتم تصويره بمثابة إنجاز عظيم لصالح البشرية، وفي الشهر الماضي، اتهم مسؤولون أمنيون في الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، قراصنة مرتبطين بالمخابرات الروسية بمحاولة سرقة معلومات من بحوث حول تطوير لقاحات ضد فيروس كورونا، وهو ما نفته روسيا.

في غضون ذلك، قال كيريل ديميترييف، وهو رئيس مدير صندوق الاستثمار الروسي المباشر الذي يشرف على مشروع اللقاح، إن ما يروجه الغرب بشأن اللقاح الروسي محكوم بدوافع سياسية.

وأضاف أن الغرب ينظر إلى هذه المسألة من زاوية «كيف استطاعت روسيا التي جرى تصويرها بمثابة بلد استبدادي ومتخلف أن تنجز هذا الأمر أي أن تبتكر لقاحا ضد الوباء؟».

وأوضح أن روسيا تلقت طلبات أولية من 20 دولة لللحصول على أكثر من مليار جرعة، مضيفا أن البلاد مستعدة لإنتاج 500 مليون جرعة من اللقاح سنويا في خمسة بلدان.

ويخشى العلماء أن تؤدي هذه الخطوة الروسية إلى مسارعة بعض الدول الأخرى إلى طرح لقاحات لم تخضع للتدقيق الكافي بشأن النجاعة والسلامة.

تحذيرات من طرح اللقاح قبل استكمال التجارب

كشف كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، خلال جلسة في الكونغرس، إنه ستكون ثمة مشكلة في حال قامت بعض الدول بطرح لقاح ضد كورونا قبل استكمال التجارب المطلوبة.

وأعرب عن أمله في أن يجري الروس والصينيون، ما يكفي من التجارب للقاحات، قبل أن يعطوا الناس جرعة منها لأجل التغلب على المرض الذي أودى بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وألحق ضررا بالغا بالاقتصاد العالمي.

وتلقت شركات الدواء المرموقة في العالم طلبات ضخمة، لأجل التزويد باللقاح، في حال نجحت التجارب، كما تم إنفاق مليارات الدولارات لمساعدة تلك المؤسسات على تسريع تطوير لقاح آمن.

وتم تجريب اللقاح على العلماء أنفسهم، إلى جانب خمسين عنصرا من الجيش الروسي، وعدد قليل من المتطوعين، وهذا المسار غير كاف بحسب باحثين مختصين.

الصحة العالمية: اللقاح الروسى لايزال في المراحل الاولى للتجارب

بالاستناد إلى معايير منظمة الصحة العالمية، فإن اللقاح الروسي ما يزال في المرحلة الأولى من التجارب السريرية، وفي وقت سابق، أشار المتحدث باسم المنظمة، طارق ياساريفيتش، إلى وجود مباحثات مع الجانب الروسي بشأن اللقاح.

وشدد على أن تقييم المنظمة لأي لقاح ضد فيروس كورونا سيجري، وفق تقييم وتقدير صارمين لكافة الجوانب المتعلقة بالسلامة وبيانات النجاعة.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن أزمة ثقة تحيط باللقاح الروسي، لأن أغلب ما يعرفه الباحثون عنه في الوقت الحالي، تم عرضه ونقله بشكل غير مباشر، وليس عن طريق دراسات علمية منشورة، لكن هذا الأمر مألوف في روسيا، حيث تحاط الأمور العلمية بقدر كبير من التكتم ولا يجري الإعلان عن تفاصيل كثيرة.

ومن المرتقب أن يجري الإعلان عن نتائج المرحلتين الأولى والثانية من تجارب اللقاح في أغسطس الجاري، وهو أمر كان ينبغي أن يتم قبل مرحلة الإعلان عن تطوير اللقاح والشروع في منح جرعاته للناس حتى يحميهم من العدوى. ولم تنشر روسيا حتى الآن دراسة مفصلة عن نتائج التجارب التي سمحت لها بتأكيد فاعلية اللقاح.

والأسبوع الماضي، أبدت منظمة الصحة العالمية شكوكاً بعد إعلان روسيا أن لقاحها على وشك الإنجاز، مذكرةً بأن أي سلعة دوائية «يجب أن تخضع لكل الاختبارات والفحوص الضرورية قبل أن يصادق على استخدامها»،

هجوم على مركز إنتاج اللقاح الروسي

تعرّض علماء من مركز «جماليا» الروسي المنتج للقاح لانتقادات في مايو الماضى بعد حقن أنفسهم بالنموذج الأولي للقاحهم، في أسلوب ينتهك البروتوكولات الاعتيادية ويهدف إلى تسريع الآلية العلمية إلى أقصى حدّ.وتم تسجيل اللقاح قبل أن يكمل العلماء ما يسمى دراسة المرحلة الثالثة، التى تضم ​​عشرات الآلاف من الناس، وهي الطريقة الوحيدة لإثبات ما إذا كان اللقاح التجريبي آمنًا.

ووفقاً لتوماس بوليكي، مدير برنامج الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية، فإن اللقاحات التي لم يتم اختبارها بشكل صحيح يمكن أن تسبب ضررًا بعدة طرق، من التأثير السلبي على الصحة إلى خلق شعور زائف بالأمان أو تقويض الثقة في اللقاحات.

وفي أبريل، أمر الرئيس فلاديمير بوتين مسؤولي الدولة بتقليص الوقت المتاح للتجارب السريرية لمجموعة متنوعة من الأدوية، بما في ذلك لقاحات فيروس كورونا المحتملة.ووفقًا لرابطة منظمات التجارب السريرية الروسية، وضع هذا الأمر «عائقًا لا يمكن تجاوزه» للعلماء.

اللقاح السيئ يسهل دخول الفيروس للجسم ويفاقم المرض

حذرت وكالة الأدوية الأوروبية من السماح بتسويق لقاح ضد كوفيد-19،قبل أن توفر التجارب الإكلينيكية مستوى عاليا من الأدلة على سلامته وفعاليته وجودته

وأضافت «يجب إثبات أن معادلة الاستخدام مقابل المخاطر إيجابية قبل البدء بتسويقه» اما فرنسوا بالو، من المعهد الجيني في جامعة «كولدج لندن» قال إن الإعلان الروسي «فاقد للوعي والمعنى»، لأن أي منتج «لم يختبر بطريقة ملائمة...قد يكون له نتائج كارثية».

وقال الطبيب أيفر علي، المتخصص في مجال البحث الدوائي في «وورويك بينزنس سكول» أن لقاحا سيئا قد يسهل العدوى من خلال الأجسام المضادة، وهي ظاهرة لا يوفر خلالها اللقاح حماية جيدة...وبدلا من ذلك، يسهل دخول الفيروس إلى الجسد ويفاقم المرض».ورغم الحاجة إلى إجراء تجارب واسعة على أي لقاح للتأكد من سلامته، إلا أن اللقاح الروسي خضع لتجربة سريرية صغيرة ومبكرة استهدفت تحديد الجرعة المناسبة وتقييم سلامتك.

لقاح أكسفورد بـ 3 دولارات

كشف تقرير لصحيفة TIME NEWS الهندية أن سعر لقاح فيروس كورونا الخاص بجامعة أكسفورد سيقدر بنحو 3 دولارات فى البلدان ذات الدخل المتوسط ​​والمنخفض، وهذا يعنى أن Covishield، الذى يتم تصنيعه من جانب معهد أمصال الهند طبقا للاتفاقيه مع شركة استرازينيكا سيتكلف نحو 225 روبية فى الهند.

وفى الآونة الأخيرة أعطى المراقب العام للأدوية فى الهند (DCGI) الإذن لمعهد أمصال الهند لإجراء تجارب سريرية للمرحلة 2/3 من اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد في الهند، ويخضع مرشح أكسفورد / أسترازينيكا، ChAdOx1 nCoV-19، حاليًا لتجارب المرحلة الثالثة المتأخرة، فى المملكة المتحدة والبرازيل، وتجارب المرحلة 1/2 فى جنوب أفريقيا.

ويستعد معهد أمصال الهند «سيروم» لتصنيع 200 مليون جرعة من لقاح أكسفورد أسترازينيكا لفيروس كورونا، والذي سيطلق عليه اسم «Covishield « في الهند.

ملامح من ازمة كورونا 20 مليون مصاب

أكثر من 700 ألف حالة وفاة

الفيروس ظهر في الصين أولا

كورونا مجموعة من الفيروسات التي تسبب أمراضًا مثل الزكام والالتهاب التنفسي الحاد

سبب كوفيد 19 هو فيروس وثيق الصلة بالفيروس الذي يسبب سارز.

تطوير اللقاحات قد يستغرق سنوات في العادة

الباحثون لم يبدأوا بتطوير لقاح كوفيد 19 من الصفر

توجد فوق سطح فيروسات كورونا كياناتٌ شوكية الشكل تسمى بروتين S. «وتعني كلمة كورونا «التاج»

اللقاح الفعال يجب أن يوفر للناس مناعة طويلة الأمد ضد العدوى.

السيناريو الأمثل هو صنع لقاح لكوفيد 19 يكون فعالًا مع كبار السن

التعاون حاليًا بين السلطات الصحية العالمية ومطوري اللقاحات لدعم التقنيات المستخدمة في الإنتاج