وصلت الولايات المتحدة، أمس، إلى رقم قياسي «مرعب» في الوفيات الناتجة عن الإصابة بمرض كوفيد-19.

وبحسب إحصاء لرويترز، وصلت أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 170 ألف شخص قبل موسم إنفلونزا الخريف.

وارتفعت الوفيات بمقدار 483 يوم الأحد، حيث سجلت فلوريدا وتكساس ولويزيانا ارتفاعا في أعداد الوفيات.ويوجد في الولايات المتحدة ما يلامس 5.4 مليون حالة مؤكدة بفيروس كورونا، وهو أعلى مستوى في العالم.ويشعر مسؤولو الصحة العامة والسلطات بالقلق إزاء احتمال زيادة الحالات وسط بداية موسم الإنفلونزا، الأمر الذي من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم الجهود الرامية إلى علاج الفيروس التاجي.وحذر مدير مراكز مكافحة الأمراض روبرت ريدفيلد، من أن الولايات المتحدة قد تعاني «أسوأ انزلاق» إذا لم يتبع المواطنون المبادئ الصحية السليمة والمحافظة على التباعد الاجتماعي.من جهتها سجّلت فرنسا أمس، لليوم الثالث على التوالي، أكثر من 3300 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، وفقاً لبيانات رسمية.

وأظهرت بيانات إدارة الصحة العامّة الفرنسية أن البلاد سجّلت 3105 إصابات جديدة مؤكّدة بالفيروس، في حصيلة يومية تقلّ بقليل عن تلك التي سجّلت السبت (3110) وكانت الأعلى على الإطلاق منذ أيار/‏مايو.

أما أعداد المرضى في أقسام العناية الفائقة فظلّت على حالها بالمقارنة مع تلك المسجّلة السبت (376).

وبين السبت والأحد توفي مريض واحد فقط بكوفيد-19 في فرنسا.وحصدت الجائحة لغاية اليوم في فرنسا أرواح 30,410 أشخاص، وفقًا لبيانات إدارة الصحة العامة الفرنسية.

يأتي هذا فيما ارتفعت حصيلة الوفيات بكوفيد-19 في الهند إلى أكثر من 50 ألفا أمس مع تسجيل 900 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، وفق بيانات صادرة عن وزارة الصحة.

وتجاوزت الهند الأسبوع الماضي بريطانيا كالدولة التي سجّلت رابع أعلى حصيلة للوفيات الناجمة عن الوباء، بعد الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك، بينما أعلنت 2,6 مليون إصابة.وبات عدد الوفيات في الهند جرّاء الفيروس حاليا 50 ألفا و921، في زيادة بـ941 حالة عن اليوم السابق، وفق موقع وزارة الصحة.

وأصبحت الهند، الثانية في العالم من حيث عدد السكان والتي تضم بعض أكبر المدن والعشوائيات في العالم، الدولة الثالثة لجهة الإصابات بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

لكن العديد من الخبراء يشيرون إلى أن العدد الفعلي قد يكون أعلى بكثير نظرا لعدم قيام السلطات بعدد كبير من الفحوصات ولأن الوفيات لا تسجّل بشكل مناسب عادة في إطار المنظومة الصحية الهندية التي لا تحظى بما يكفي من التمويل.

وعلى الرغم من ارتفاع عدد الوفيات، إلا أن وزارة الصحة أفادت في تغريدة الأحد أن معدل الوفيات في البلاد يعد «بين الأكثر انخفاضا في العالم» إذ أنه أقل من اثنين في المئة.