نفى وزير الخارجية السوداني بشدة الثلاثاء مناقشة موضوع العلاقات مع اسرائيل مبديا استغرابه لتصريحات أدلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية في هذا الشأن ومؤكدا انه لم يتم تكليفه القيام بذلك.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية السفير حيدر بدوي الصادق صرح في وقت سابق ردا على سؤال لوكالة فرانس برس إنه "لا ينفي" وجود اتصالات بين بلاده واسرائيل.

وردا على سؤال آخر عن قيام السودان بخطوات تمهد لتوقيع اتفاق سلام مع اسرائيل او تطبيع العلاقات معها، قال ايضا "لا انفي". واكد وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين في بيان لاحقا "تلقت وزارة الخارجية بدهشة تصريحات السفير حيدر بدوي الناطق باسم الوزارة"، معتبرا انها "اوجدت وضعا ملتبسا".

واضاف "تؤكد وزارة خارجية جمهورية السودان أن أمر العلاقات مع اسرائيل لم تتم مناقشته بأي شكل من الإشكال ولم يتم تكليف السفير حيدر بدوي الإدلاء بأي تصريحات بهذا الشأن". ولا علاقات دبلوماسية بين السودان واسرائيل.

ولكن في شباط/فبراير الماضي التقى رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو في كمبالا عاصمة اوغندا.

الى ذلك، وصف بدوي تطبيع العلاقات بين الامارات العربية المتحدة واسرائيل بانه خطوة "جريئة" و"شجاعة". وقال "الخطوة جريئة وشجاعة وفي المسار الصحيح لتحقيق السلام في الشرق الاوسط والسلام العالمي لان السلام بين اسرائيل والبلدان العربية يساعد العالم على تحقيق السلام الدولي".

وعلق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان رسمي أن "اسرائيل والسودان والمنطقة برمتها ستستفيد من اتفاق السلام (مع الامارات) وستبني معا مستقبلا افضل لجميع شعوب المنطقة. سنقوم بما هو ضروري لتحويل هذه الرؤية واقعا".