قضت محكمة جنايات بمحافظة المنصورة بجمهورية مصر العربية، اليوم، السجن من سنة إلى 10 سنوات، على 42 من المتهمين بمنع دفن جثمان الدكتورة سونيا عبدالعظيم عارف بقرية شبرا البهو، التابعة لمركز أجا بسبب وفاتها بفيروس كورونا.



وقضت المحكمة بمعاقبة 23 متهم بالسجن لمدة سنة واحدة ومتهمان بالسجن 3 سنوات، و17 متهم هارب بالسجن المشدد 10 سنوات، فيما شهدت الجلسة إجراءات أمنية مشددة حوكم خلالها لـ 17 متهما غيابيا.

وكان العشرات من أهالي قريتي «شبرا البهو»، و«البهو فريك» خرجوا محتجين على دفن جثمان الدكتورة سونيا عبدالعظيم بمدافن أسرة زوجها بالقرية وقطعوا الطريق واشعلوا الإطارات لمنع دخول الإسعاف للمقابر، وتدخلت قوات الشرطة لدفن الجثة بالقوة وألقت القبض على مثيرى الشغب.

واستعرضت النيابة العامة في مصر أن المتهمين استعرضوا القوة واستخدموا بالعنف ضد المجني عليهم، بقصد ترويعهم إلحاق الأذى المادي والمعنوي وفرض السطوة بأن تجمهروا في مسيرات لقطع الطريق المؤدي إلى المقابر، واضرموا النيران بأكوام من القش وإطارات السيارات بالطريق العام حاملين أدوات معدة للاعتداء، مما ترتب عليه تعريض حياة المجني عليهم وسلامتهم وأموالهم للخطر والاضرار بالأمن العام.

كما توصلت التحقيقات إلى أن المتهمين استعملوا القوة والعنف مع موظفين عمومين وهم ضابطان، وأخصائي الطب الوقائي، ومسعف، بغرض منعهم من دفن جثمان الدكتورة سونيا واعتراض طريقهم.