Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أحمد عوض

محكمة.. الإرهابي بريء !!

A A
بعد إعلان المحكمة الخاصة باغتيال الحريري تبرئة حزب الله والنظام السوري من تهمة الاغتيال، وبعد التبرئة المجانية عن جريمة انفجار مرفأ بيروت، يحق لنا أن نسأل بشكل جدّي.. هل الغرب يُخطط لتأهيل حزب الله ومن خَلْفِهِ نظام طهران!؟

ما يحدث يتجاوز حدود المنطق ويأخذنا معه لعالم كُنا نعتقد استحالته..

تأهيل حزب إرهابي يعتمد على فكرة التعصب المذهبي في كُل تحركاته ويُسبح بحمد نظام ملالي طهران والذين جعلوا منه مطية لتدمير المنطقة، تعني فتح الباب لتركيا بأن تزيد من وتيرة الاعتماد على جيوش من المُرتزقة المُتطرفين لتمرير مشاريعها في المنطقة..

الغرب بهذه السياسة الخالية من المسؤولية يدفع المنطقة ككُل للانفجار، أطراف التوسع يعتمدون على مجاميع ارهابية حقيقية ومنح هذه المجاميع صكوك البراءة يعني مزيداً من الفوضى..

الإرهاب لا يمكن تدجينه ولا يمكن توقع مآلاته وما يقوم به الغرب الآن من سياسة غض الطرف عن هذه المهازل عبارة عن كارثة كُبرى..

أعضاء خلية الاغتيال ينتمون لحزب الله والبعض منهم شخصية قيادية حسب تصنيف الحزب لهم، والجريمة حسب المحكمة دوافعها سياسية ومع ذلك الحزب بريء!!

مرفأ بيروت يُسيطر حزب الله أمنياً على الجزء الذي وقع به الانفجار ومع ذلك الحزب بريء!!

الغرب يُحرق كُل المعادلات الوسطية التي تُحاول بعض دول المنطقة تثبيتها بالصمت عن هذا التطرّف وهذا الجنون..

إيران هنا وتركيا هناك ويبدو أن هناك ترتيبات جديدة للمنطقة..

أخيراً..

حكم المحكمة قد يدفع تيار الاعتدال في المنطقة للبحث عن طُرق أُخرى لمواجهة هذا الجنون، وأهم هذه الطُرق هو البحث عن مصالح هذه الدول في اتجاهات أُخرى وعلى البُلدان التي اختارت الصمت السلبي تحمُل تبعات خياراتها..

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X