اقترب فريق الهلال من حسم لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد فوزه الصعب جداً على ضيفه فريق الفيصلي بنتيجة 2-0، سجلا عن طريق غوميز د(81) عقب عدَّة كُرات مُتناقلة داخل المنطقة، والهدف الآخر عن طريق عمر خربين في الوقت الضائع من اللقاء وهو في حالة انفراد بالمرمى.

الهلال خلال الشوط الأول هو الأفضل من حيث السيطرة والانتشار والوصول للمرمى وضياع الفرص من غوميز وكاريلو والشهراني، وكان مصطفى ملائكة حارس الفيصلي بالمرصاد لكل المحاولات الهلالية، وتحصل الفيصلي في الشوط الأول على فرصة وحيدة بعد خطأ محمد البريك.

وفي الشوط الثاني ارتفع أداء الفريقين وخاصةً الفيصلي والذي تخلَّى عن الدفاع وهاجم بقوة وتهيأت له أكثر من فرصة سانحة للتسجيل، ليرتفع رصيد الزعيم إلى النقطة 63 في الصدارة.

وفي مباراة أخرى حقق فريق ضمك فوزًا مستحقًا على ضيفه الأهلي بنتيجة 2-1.

ظهر ضمك بأداء رائع ولعب بثقة وسيطر وهاجم، بينما لم يقدم الراقي مستوى يذكر طوال شوطي المباراة، وارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء التي أسهمت في هذه الخسارة، وأبرزها تسبب عبدالله حسون في جزائية، أحرز منها الأرجنتيني ايميلو الهدف الأول د(٢٤)، وأضاف نفس اللاعب الهدف الثاني من رأسية د(٣٨).

وفي الشوط الثاني حاول الأهلي العودة للمباراة، وتمكن السومة من تقليص النتيجة إثر كرة عرضية وضعها برأسه د(60)، وبعد ربع ساعة تحصل محمد خبراني على بطاقة حمراء.

وفي الشرائع واصل فريق الوحدة انتصاراته تحت قيادة المدرب الوطني عيسى المحياني بعد فوزه على التعاون 2-1، ليرفع رصيده الى 46 نقطة متساويا مع صاحب المركز الثالث الاهلي الذي يتقدم عليه بفارق الاهداف.

افتتح التعاون التسجيل بواسطة أميسي د(7)، وبعد 8 دقائق أحرز جوستافو هدف التعادل، قبل أن يضيف نياكاتي الهدف الثاني د(25).

في حين رمى فريق النصر نظيره العدالة لدوري الأولى بعد أن اكتسحه بنتيجة كبيرة، حيث انتهى الشوط الأول بتقدم العالمي بخمسة أهداف مقابل هدف.