Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أ.د. ياسين عبدالرحمن الجفري

المنافسة في التعليم في زمن الكورونا

A A
لاشك أن الغموض الحالي الذي نعايشه في ظل وباء الكورونا مستمر ويلقي بظلاله على دخل وتقديم الخدمة في القطاع الأهلي وبالتالي يؤثر على الاستمرارية. فالتعليم عن بُعد يعني تأثيراً سلبياً وربما هجرة الى التعليم الحكومي المجاني مقارنة بالأهلي. وهنا يمكن للمستثمرين في التعليم الأهلي التفكير خارج الصندوق لأن التعليم عن بُعد لا يعادل التعليم المباشر من زاوية التركيز والتلقي. ونظراً لأن هناك قدرة على تقديم خدمات إضافية من طرف مؤسسات التعليم الأهلي تتفوق بها على مؤسسات التعليم العام. فتقديم فصول خاصة وأسئلة على الموقع لمعرفة ترسخ المعلومات وتفهم الطالب وتكوين مجموعات خاصة مراجعة تجعل الآباء أكثر رغبة في دفع الرسوم مقابل الخطوة الإضافية المقدمة من طرفهم والنتيجة لاشك تصب في صالح الأسرة والطالب . وهذه الخدمة أو مجموعات الخدمات مطلوبة خاصة وأن المؤسسات تمتلك المعلمين القادرين على تقديم الخدمة وإفادة الطلاب.

ولاشك أن هناك طرقاً ووسائل وخدمات أخرى يمكن أن تقدم من خلال الشبكة وباستخدام الإمكانيات والقدرات المتاحة لدعم قدرة المؤسسة في خدمة ورفع مستوى الخدمة وبالتالي متلقيها. وبالتالي السوق يتسع للتطوير والإبداع في تقديم الخدمات وإفادة العميل بصورة أفضل من خلال التفكير خارج الصندوق ومن خلال الإمكانيات المتاحة. والمفترض أن المنافسة تتطلب منا القدرة على التفاعل ومحاولة تقديم الخدمات بصورة أفضل والتميز في المنافسة.

القدرة على التغير بتحسن طريقة تقديم الخدمة وكيفية تقديمها في المثال السابق تجعل هناك تقبلاً من العميل وشراء الخدمة على الرغم من وجود بديل بناء على القيمة المضافة والفائدة المحققة. فالمستهلك لديه الوعي والرغبة في تحقيق الأفضل والاستفادة كما هو في المثال السابق حيث يتحصل على نتائج أفضل مقارنة بدونها. لأن الخطوات الإضافية ستصب في تحسن الطالب وزيادة قدراته وربما نتائج أقوى في الاختبارات العامة والقياس، الأمر الذي سينعكس على نوعية المستقبل والتعليم الذي سيحظي به في مراحل مستقبلية ويمكن أن ناخذ مثالنا الى أبعاد ومنتجات أخرى.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store