صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال مؤتمرها الصحافي الصيفي السنوي أمس أن التعامل مع فيروس كورونا سيصبح أكثر صعوبة في الخريف والشتاء المقبلين.

وقالت ميركل «علينا العيش مع هذا الفيروس لفترة طويلة الوضع يبقى خطيرًا يجب أن يؤخذ بجدية». وأضافت «تمتعنا جميعًا بحرية التنقل والحماية النسبية من الهباء الجوي في الصيف، وهو أمر ممكن في الهواء الطلق لكن هناك بعض الأمور التي ستكون أصعب خلال الأشهر القليلة المقبلة».

الى ذلك وفي مواجهة عودة تفشي فيروس كورونا المستجدّ، فرضت فرنسا وضع الكمامات إلزاميا في كل أنحاء العاصمة وأعلنت السلطات الفرنسية أن وضع الكمامة سيكون إلزاميا في كل الأوقات في جميع شوارع باريس بدءًا من الثامنة صباح امس تحت طائلة غرامة مقدارها 135 يورو. ويطال هذا الإجراء المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والنارية والكهربائية (السكوتر) بالإضافة إلى ممارسي رياضة الركض.

وقالت الأربعينية مارييتا آدوت وهي تدخن سيجارة «فوجئت بهذا التدبير. أتفهم وضع الكمامة في وسائل النقل لكنني لا أعتقد أن الفيروس يسير في الهواء». أما سيلفي سوفير فتعتقد أن الحكومة «كان يجب أن تفعل ذلك منذ فترة طويلة. أعتقد أنها انتظرت حتى انقضاء الصيف ربما للسماح للسياح والناس بالاستفادة».

كما يمكن تعميم إلزامية الكمامة في مدن رئيسة أخرى في البلاد مع تسجيل رقم قياسي لعدد الإصابات الخميس بلغ 6111 إصابة في 24 ساعة. وحاليا، هناك 21 مقاطعة في «المنطقة الحمراء» من ضمنها مقاطعة الألب ماريتيم (جنوب شرق البلاد) حيث ستقام المرحلتان الأوليان من سباق تور دو فرانس للدراجات الذي يبدأ السبت.

وتعتبر بلدان عديدة باريس منطقة خطر، فأضافت بلجيكا العاصمة الفرنسية إلى قائمتها للوجهات الأوروبية التي لم يعد يسمح بالسفر إليها بدون الخضوع لفحص لكشف الإصابة بفيروس كورونا عند العودة ولفترة حجر صحي، كما نصحت الدنمارك بعدم السفر «غير الضروري» إلى فرنسا.

وفي إسبانيا، أعلنت الحكومة أنه سيتعين على الأطفال الذين يبلغون 6 سنوات وما فوق وضع الكمامات في كل الأوقات في المدرسة. وخلال الأسبوعين الماضيين، سجلت البلاد 190 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة، وهو أعلى معدل في الاتحاد الأوروبي.

لكن الفيروس كان أكثر فتكا في الولايات المتحدة. فتم تجاوز مستوى جديدا الخميس من حيث عدد الوفيات مع 180527 وفاة من بين 5860397 إصابة وفقا لإحصاء جامعة جونز هوبكنز. وفي غضون 24 ساعة، قتل الوباء 931 شخصا .