تراجعت الأرباح المجمعة للشركات المدرجة بسوق الأسهم السعودية «تداول»، بشكل ملحوظ، خلال النصف الأول من عام 2020 إلى 92.4 مليار ريال، مقابل نحو 215 مليار ريال فى نفس الفترة من العام الماضي، وانتهت يوم الثلاثاء 25 أغسطس الجاري، المهلة النظامية الممنوحة للشركات المدرجة للإفصاح عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في يونيو 2020، وأعلنت 170 شركة عن نتائجها المالية للنصف الأول، من إجمالي 174 شركة، تنتهي سنتها المالية بنهاية ديسمبر من العام الميلادي، بالفترة المحددة، وأعلنت شركة سلامة للتأمين التعاوني، عن نتائجها المالية، وتخلفت 3 شركات عن إعلان النتائج، هي: (الخضري ـ وفا للتأمين ـ ثمار). واقتصرت الأرباح المليارية بالنصف الأول من عام 2020، على 10 شركات، بقيادة عملاق النفط (شركة أرامكو)، والاتصالات السعودية، إلى جانب البنك الأهلي التجاري ومصرف الراجحي، وهبطت الأرباح المجمعة للعشرة الكبار، إلى 102.7 مليار ريال، للأشهر الستة الأولى من العام الحالي، مقابل 201.55 مليار ريال للفترة نفسها من العام الماضي، بتراجع 49%، وسيطرت أرامكو، على مركز الصدارة، بالنصف الأول، بأرباح صافية بلغت 78 مليار ريال، تمثل نحو 76% من الأرباح، و84.5% من الأرباح المجمعة للشركات السعودية المدرج، وجاءت الاتصالات السعودية بالمركز الثاني من حيث أعلى الأرباح، بصافي ربح بلغ 5.64 مليار ريال للنصف الأول من 2020، تلاها البنك الأهلي بـ4.9 مليار ريال، ثم مصرف الراجحي بربح بلغ 4.8 مليار ريال، وعلى الجانب الآخر، سجلت 56 شركة صافي خسارة بالنصف الأول من العام الحالي، بإجمالي خسائر بلغ نحو 22 مليار ريال، مقابل أرباح صافية 4.8 مليار ريال للنصف الأول من العام الماضي، وجاء بنك «ساب» بالصدارة، بعد أن تكبد خسائر صافية بنحو 6 مليارات ريال، وكانت ثاني أعلى الخسائر للشركة السعودية للكهرباء، التي بلغت خسائرها بالنصف الأول 3.3 مليار ريال، وحلت «سابك» بالمركز الثالث من حيث أعلى الخسائر، بصافي خسارة بلغ نحو 3.27 مليار ريال، تلاها «بترو رابغ» والمملكة القابضة بصافي خسارة بلغ 3.23 مليار ريال و1.18 مليار ريال على التوالي، ورغم الظروف غير المواتية، بالنصف الأول من العام الحالي، سجلت مجموعة من الشركات قفزات كبيرة بأرباح النصف الأول من 2020، مقارنة بالفترة نفسها من 2019، وكانت أعلى نسبة نمو بالأرباح خلال النصف الأول، للشركة الوطنية للتنمية الزراعية (نادك)، التي قفزت بأرباحها الصافية إلى 149.8 مليون ريال، مقابل 3.4 مليون ريال فقط، للنصف الأول من العام الماضي.