أنهت جمعية الإرادة للموهوبين من ذوي الإعاقة مراحل النسخة الاستثنائية من جائزة عمار لدعم المبدعين في مواجهة كورونا بحفلها الختامي الذي أقامته عبر منصات التواصل الاجتماعي وذلك لإعلان الفائزين بالمسابقة التي تقدم لها أكثر من 12 ألف مشترك تم تصفيتهم على عدة مراحل حتى وصلت لـ30 متسابقًا لتقوم لجنة التحكيم المكونة من (د.عمار بوقس، أحمد الشقيري، قصي خضر، حبيب الحبيب، دارين البايض) باختيار 20 متسابقًا ثم 10 متسابقين ليتنافس 6 متأهلين على المراكز الثلاثة الأولى.

هذا وقد شرف الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء ورئيس جمعية الأطفال المعوقين بكلمة من سموه أصر من خلالها على المشاركة لدعم كافة المنتسبين للجمعية الاستثنائية وأن حضوره هو رد جميل للدكتور عمار بوقس الذي أثبت أن الإعاقة ليست معيقة للإنسان كون ذوو الإعاقة يستطيعون تقديم الكثير لوطنهم بطموحاتهم العالية التي تجعل لهم دورًا في هذا الحياة والوطن، وقال سموه: أنا حقًا أعتبر الدكتور عمار ومن هم مثله من ذوي الإعاقة هم من تجاوزوا مرحلة التقاعس إلى مرحلة الإنجاز والإعجاز وأنا أرى كل يوم في حياتي أناسًا ليس لديهم إعاقات وهؤلاء هم ذوو الإعاقة لضعف عزيمتهم وإرادتهم وتقاعسهم عن خدمة مجتمعهم ووطنهم لذلك دومًا أقول عن ذوي الإعاقة إنهم أصحاب قدرات فائقة.. ونحمد الله عز وجل أن نلتقي اليوم ونسعد أن الدولة بقيادة سيدي خالد الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الرجل الذي عرفته طول حياتي خادمًا للناس ومحبًا لعمل الخير وخاصة دعمه لذوي الإعاقة.. والدولة ولله الحمد قد تبنَّت منذ ذلك الوقت العديد من المبادرات الكبير والهامة على المستوى الوطني التي انطلقت من مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ومن أهمها نظام الوصول الشامل وتأسيس هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة وتطوير المنظومة ذات الصلة لتسهيل حياة المعاقين وتمكينهم اجتماعيًا واقتصاديًا وعمليًا.. وأنهى سموه حديثه قائلاً: لا أستطيع أن أحصي ولله الحمد كل ما يحدث من أمور وأعمال تنهض بقضية الإعاقة وأسميها قضية الإعاقة لأنها قضية الجميع وجمعية الإرادة خير مثال للاحتذاء بقضايا الإعاقة والأخ عمار بوقس والعديد من المعوقين أنجزوا في حياتهم الكثير وكسبوا الأجر والثواب في أنهم جعلوا حياتهم وحياتنا لها قيمة ومعنى.

وقد ألقى وزير التجارة ووزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي كلمة قال فيها: أدعو الله أن يبارك لنا ولكم في عامنا الجديد ويوفقنا وإياكم لما فيه خير وبركة ويزيل الغمة عن العالم ويسلم الإنسانية بإذن الله من جائحة كورونا ومن هذا الوباء. ويطيب لي أن أتقدم بالشكر الجزيل لسعادة أخي الدكتور عمار بوقس رئيس مجلس إدارة جمعية الإرادة للموهوبين من ذوي الإعاقة على تخصيصه جائزة عمار لهذا العام للمشاركات المتميزة في مواجهة كورونا تكريمًا لجهود كافة قطاعات الدولة وهم خط الدفاع الأول في هذه الأزمة. وقدم معاليه شكره لكل القطاعات العامة والخاصة التي دعمت الجائزة وعلى رأسها شركة الوفاق لتأجير السيارات التي دعمت الجمعية والجائزة في توقيت مهم بالإضافة إلى تبرعهم بسيارتين مهيئين لذوي الإعاقة.

ومن ثم أعلن أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث حصل على المركز الأول وجائزة بقيمة 50 ألف ريال الموهوب عادل الحارثي، بينما نال المركز الثاني عبده سك بـ25 ألف ريال، والمركز الثالث مجدي مروان بقيمة 15 ألف ريال، وبما مجموعه 90 ألف ريال، مباركًا للفائزين متمنيًا حظًا أوفر لكل من لم يحالفه الحظ على أمل التوفيق في الجائزة العام المقبل.

بينما قدم مؤسس ورئيس جمعية الإرادة الدكتور عمار بوقس خالص شكره وتقديره لصحاب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الداعم الأول لذوي الإعاقة في المملكة لإصراره على المشاركة بكلمة في الحفل والتي قدم من خلالها دعمه الكامل للجمعية وهو عراب لها والتي انطلقت فكرتها منذ عام 2014 من خلال الجائزة في موسمها الأول.

كما شكر الدكتور عمار وزير التجارة ووزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي الذي يعتبر أحد مؤسسي الجمعية الرئيسين معربًا عن كامل امتنانه وتقديره لمساهمة معاليه في دعم ذوي الإعاقة من خلال الجائزة التي أعلن من خلالها عن الفائزين. كما قدم الدكتور عمار بوقس شكره لشركة الوفاق لتأجير السيارات بعد تبرعهم ودعمهم للجمعية بسيارتين مهيئين لذوي الإعاقة وكذلك إصرارهم على دعم الجمعية والمسابقة رغم الأزمة الاقتصادية التي اجتاحت العالم بسبب كورونا، وخلال ذلك تم إعلان اتفاقية شراكة بين الطرفين ليصب كل ذلك في خدمة ذوي الإعاقة من خلال مسؤوليتها المجتمعية.