تصدر اسم الطالب إبراهيم عبدالناصر، الاسم الأكثر بحثاً وتدولاً عبر منصات التواصل الإجتماعي في جمهورية مصر العربية الشقيقة، خلال الـ24 ساعة الماضية، بعد انتشار فيديو له يتحدث فيه عن عمله كبائع للفريسكا بعد حصوله في الثانوية العامة على 99.6% والتحاقه بكلية الطب.



وقال إبراهيم عبداللطيف، إنه لم يصدق أن الفيديو الذى تحدث فيه لأحد المواطنين على شاطئ قرية بالساحل الشمالى في مصر، يعمل فيها فى فترات الإجازات انتشر بهذا الشكل على "فيس بوك" حتى وصل إلى وزير التعليم العالى، موضحًا أنه يعمل فى مجال بيع الفريسكا مع والده منذ صغره فى فترة الإجازة الصيفية، وفخور بعمله وعمل والده، ولن يخجل منه نهائيا.

وأضاف، أنه حصل على مجموع 99.6% فى الثانوية العامة، وحقق حلم والده فى الالتحاق بكلية الطب جامعة الإسكندرية، مشيرا إلى أنه كان متفوقا فى دراسته طوال حياته وليس فى الثانوية العامة فقط. وأكد أنه لم يعتمد على الدروس الخصوصية سوى فى بعض المواد الصعبة طوال حياته، وكان يكتفى بالمذاكرة وحفظ وفهم الدروس فى الحصص المدرسية.

وأعرب عن سعادته من نسبة المشاهدات الكبيرة التى حققها الفيديو حتى وصل إلى وزير التعليم العالى، والذى طالبه بالاستمرار فى التفوق طوال حياته، مؤكدا أنه أخبره بأن دراسته فى كلية الطب بجامعة الإسكندرية ستكون منحة من وزارة التعليم العالى مكافأة منه على تفوقه .

وكانت وسائل التواصل الاجتماعى فى مصر قد انفجرت بعد تداول فيديو لأحد الشباب يبيع "فريسكا" ويتحدث مع أحد المواطنين بإحدى قرى الساحل الشمالى بأن اسمه إبراهيم عبد الناصر، ومن المقرر التحاقه بكلية طب بشرى العام الحالى، وأنه قد حصل على مجموع 99.6 % فى الثانوية العامة.

ومن ناحيته، ذكر هانى يونس، المستشار الإعلامى لرئيس مجلس الوزراء، أن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، تواصل مع الشاب إبراهيم ، بائع الفريسكا الحاصل على مجموع 99.6 % فى الثانوية العامة، مضيفا أن وزير التعليم العالى وافق على منحة كاملة للشاب الذى اختار كلية طب جامعة الإسكندرية.

وطلب رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، سرعة التواصل مع الشاب المصري إبراهيم، المعروف باسم «بائع الفريسكا». وكتب عبر فيسبوك: "عاوز وسيلة تواصل بالابن البار ده.. مين يدلني عليه ويشارك في الثواب".

والفريسكا هي حلوى مصرية من مدينة الإسكندرية وهي عباره عن طبقتين من بسكويت الويفر بينهم طبقة من المكسرات. تنتشر على شواطئ مصر الشمالية وخاصة مدينة الإسكندرية حيث يبيعها بائعون متجولون على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وساحل الغردقة الشرقي وساحل العين السخنة بمصر.