الفوزان: ترسيخ قيم الحوار والتواصل والسلام والتعايش والتسامح من أهم مقومات تحقيق التنمية المستدامة



ناقش الحوار العالمي الذي عقد افتراضيا تحت عنوان "لنشكل مستقبلا معا"، بمشاركة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ومنظمة الأمم المتحدة، وبتنظيم ودعوة من المنتدى السعودي للأبنية الخضراء، مستقبل العالم في ظل جائحة كورونا وسبل التعاون الدولي وجهود الأمم المتحدة لبناء عالم ما بعد كورونا، وذلك يوم الخميس 9 محرم 1442 هـ الموافق 27 أغسطس 2020م.

وخلال مشاركته عن بعد، أكد سعادة الدكتور عبد الله الفوزان، الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن ترسيخ قيم الحوار والتواصل والسلام والتعايش والتسامح يعد من أهم مقومات تحقيق التنمية المستدامة والتي وسيلتها وغايتها الإنسان، وهذا ما أدركته وعملت عليه حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين، والتي أولته أهمية قصوى، باعتباره ركيزة التنمية والهدف منها.

وأضاف أنه في ظل جائحة كورونا التي أثرت على العالم في كافة مناحي الحياة كان الإنسان في أولوية اهتمامات قيادة المملكة، حيث قدمت له كل أسباب الرعاية الصحية، من حيث الفحص المجاني وتجهيز المستشفيات وتقديم الخدمات الفندقية للمصابين ونقل المواطنين من مختلف دول العالم إلى المملكة بالمجان، وبموازاة ذلك قدمت الرعاية الصحية المجانية للمقيمين دون تمييز.

وأكد أن قيم المواطنة التي يصبو إليها العالم اليوم لمواجهة ما يشهده العالم من تغيرات هائلة وتحديات معقدة بدءاً من أزمة المناخ وعدم المساواة وأشكال العنف الجديدة مروراً بالتغيرات السريعة في التكنولوجيا والاستيطان البشري وصولاً إلى الأوبئة والأزمات الصحية ومنها أزمة فيروس كورونا تشكل هاجسا لدى قيادة المملكة لذا فهي تبذل جهودا حثيثة وتعمل مع كافة المنظمات الدولية المعنية بهذه القضايا للحد منها والعمل على مواجهتها.

وأشار الأمين العام للمركز إلى حرص الأمم المتحدة على بناء عالم ما بعد كورونا والتعاون الدولي في هذا المجال، فضلا عن تحقيق التقدم نحو مبادئ ومنهجيات وتطبيقات أهداف التنمية المستدامة، باعتبارها المنظمة العالمية التي تمنح الأمل لكثير من الناس من أجل المستقبل المنشود، مبينا أن كل ذلك يدخل في صميم اهتمامات مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وبقية المؤسسات الحكومية والأهلية والمجتمع المدني في المملكة.

ولفت إلى أن قيم المواطنة وقضايا المرأة والطفولة والشيخوخة والسلام واللحمة الوطنية والتعايش والتسامح تعد من بين القضايا التي اعتنى بها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في كافة برامجه وأنشطته، وقد انبثق عن هذه الجهود موافقة اليونسكو على تأسيس المركز الإقليمي للحوار والسلام في مدينة الرياض.

وأكد الفوزان أنه انطلاقاً من كون مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني منصة حوارية في الأساس، ويعمل على غرس ثقافة الحوار ونشرها في المجتمع، ويساهم في بناء الإنسان المتسامح والمنفتح مع الشعوب والثقافات الأخرى ببرامجه ونشاطاته المختلفة بالتعاون مع جهات عديدة، فقد جاءت مشاركته في هذه الفعالية التي تعقد بمناسبة احتفال المملكة بالذكرى الـ 75 كعضو مؤسس للأمم المتحدة، وامتدادا لمشاركاته السابقة في المناسبات الوطنية والدولية.

من جهته، قال المهندس فيصل الفضل الأمين العام للمنتدى السعودي للأبنية الخضراء والمراقب الدائم لبرنامج البيئة لدى الأمم المتحدة، إن اهتمامنا بالحوار العالمي يأتي احتفاء بذكرى مرور 75 عاما مشاركة المملكة في تأسيس الأمم المتحدة في وقت عم فيه الاضطراب الكبير العالم بعد الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن عام 2020 يعد عاماً استثنائياً في تاريخ البشرية، مما يدل على أن المشاكل العالمية لا يمكن معالجتها من قبل مجتمع أو بلد أو شخص بمفرده، فمن الضروري في هذا الحوار العالمي أن نجتمع على كلمة واحدة، ويجب أن نبني على أفكار مختلفة وتجارب ملموسة لتحديد الحلول واختيار الأولويات بشكل جماعي عبر المجموعات والقطاعات الحكومية وغير الحكومية.

يذكر أن الحوار استضاف إلى جانب سعادة الدكتور/ عبد الله الفوزان الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، كلا من معالي السيدة/ ناتالي فوستير المنسقة المقيمة لهيئة الأمم المتحدة في المملكة، والمهندس/ فيصل الفضل الممثل الرئيس لدى الأمم المتحدة والأمين العام للمنتدى السعودي للأبنية الخضراء وعدد من أصحاب المعالي والسعادة، فضلا عن نحو 1000 من الخبراء وذوي الاختصاص والاهتمام.