أودى فيروس كورونا المستجد بحياة 843,149 شخصا على الأقل منذ ظهر في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس امس استنادا إلى مصادر رسمية. وتم تسجيل أكثر من 25,055,620 إصابة مثبتة بينما تعافى 16,178,500 شخص على الأقل.

ولا تعكس الإحصاءات المبنية على بيانات جمعتها مكاتب فرانس برس من السلطات المحلية في دول العالم ومن منظمة الصحة العالمية إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات إذ لا تجري دول عدة اختبارات للكشف عن الفيروس إلا للحالات الأخطر. وتم السبت تسجيل 5488 وفاة و269,020 إصابة جديدة حول العالم. وبناء على التقارير الأخيرة، سجّلت الولايات المتحدة العدد الأكبر من الوفيات الجديدة (1014) تليها الهند (948) والبرازيل (758).

وتعد الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا في العالم إذ سجّلت 182,785 وفاة من بين 5,961,884 إصابة، وفقا لجامعة جونز هوبكنز. وأعلن تعافي 2,140,614 شخصا على الأقل.

والبرازيل هي البلد الأكثر تأثّرا بالفيروس بعد الولايات المتحدة إذ بلغ عدد الوفيات على أراضيها 120,262 وفيات من بين 3,846,153 إصابات، ومن ثم المكسيك التي سجّلت 63819 وفاة من بين 591,712 إصابة والهند حيث أعلنت 63,498 وفاة من بين 3,542,733 إصابة، وتليها المملكة المتحدة مع 41,498 وفاة من بين 332,752 إصابة.

لكن البيرو تعد البلد الذي سجّل أعلى عدد من الوفيات مقارنة بعدد سكانه حيث توفي 87 شخصا من كل 100 ألف، تليها بلجيكا (85) وإسبانيا (62) والمملكة المتحدة (61) وإيطاليا (59).

وحتى امس أعلنت الصين (باستثناء ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من بين 85153 إصابة (131 إصابة جديدة بين السبت والأحد) بينما تعافى 80153 شخصا.

وعلى صعيد القارّات، سجّلت منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي الأحد 273,913 وفاة من بين 7,223,526 إصابة حتى الآن. وأعلنت أوروبا عن 215,150 وفاة من بين 3,921,781 إصابة، بينما سجّلت الولايات المتحدة وكندا 191,935 وفاة من بين 6,089,553 إصابة.

وبلغ عدد الوفيات المعلنة في آسيا 96020 من بين 5,071,366 إصابة، وفي الشرق الأوسط 36062 وفاة من بين 1,481,355 إصابة، وفي إفريقيا 29417 وفاة من بين 1,239,106 إصابة، وفي أوقيانيا 652 وفاة من بين 28938 إصابة.

ونظرا للتعديلات التي تدخلها السلطات الوطنية على الأعداد أو تأخرها في نشرها، فإن الأرقام التي يتم تحديثها خلال الساعات الـ24 الأخيرة قد لا تتطابق بشكل دقيق مع حصيلة اليوم السابق.