أعلن رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي عن مبادرة برنامج تدريبي لـ100 شاب وشابة بمنطقة مكة المكرمة في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك خلال مشاركته -عبر الاتصال المرئي- في تدشين ملتقى مكة الثقافي "كيف نكون قدوة" في دورته الخامسة اليوم، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة.

وقال: "نحن الآن نعيش عصر اقتصاد البيانات والذكاء الاصطناعي، ففي عام 2015 كان حجم البيانات العالمي 15 زيتا بايت وعام 2020 ازداد ليكون 50 زيتا بايت، وعام 2025 سيرتفع ليكون 175 زيتا بايت، وهذا يعني أنه لو خُزّنت هذه البيانات على أقراص مدمجة لاستطعنا أن نصل إلى عمل حلقة حول الكرة الأرضية 122 مرة.

وأشار الغامدي إلى أن الاقتصاد العالمي أمامه فرصة لأن يستغل هذا الحجم من البيانات وإطلاق الطاقة الكامنة منها من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك لاقتصاد متوقع حسب الدراسات ليكون 15 تريليون دولار بحلول عام 2030، متوقعاً أن يكون نصيب المملكة من هذا الاقتصاد ناتج محلي بمقدار 12.4 % بحلول عام 2030، ويكون جُلّه من البيانات والذكاء الاصطناعي.

ونوه بحكمة القيادة الرشيدة التي آمنت بأهمية البيانات والذكاء الاصطناعي بإنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" لتقود هذا الاقتصاد البديل عن الاقتصاد الريعي التقليدي بحلول 2030، وتحت قيادة سمو ولي العهد الذي يتابع جميع الإنجازات أولاً بأول.

ولفت النظر إلى أن 70% من أهداف الرؤية معتمدة على البيانات والذكاء الاصطناعي، مبديا فخره بمرور عام على إنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بأن تقنيات الذكاء الاصطناعي طورها الشباب والشابات بمختلف مؤهلاتهم التعليمية في "سدايا"، حيث استطاعت أن تخرج (بوفورات) وإيرادات محتملة بقيمة 43 مليار ريال خلال العام الماضي، كما دُمج 100 مركز بيانات على مستوى المملكة داخل مركز المعلومات الوطني مما وفر مليار ريال خلال العام الماضي، وتُوجت هذه الإنجازات باعتماد خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- لإستراتيجية البيانات والذكاء الاصطناعي التي ستقود الجميع لاقتصاد مبني على البيانات والذكاء الاصطناعي.