أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل عن إطلاق حملة «تعلّم عن بُعد» تحت إشراف ملتقى مكة الثقافي، وتهدف إلى دعم إدارات التعليم لتوفير أجهزة ذكية وشرائح إنترنت للطلاب والطالبات من ذوي الدخل المحدود في مدن وقرى وهجر المنطقة، ودعمها بمبلغ نصف مليون ريال.

صور


جاء ذلك لدى إطلاق أمير منطقة مكة المكرمة بحضور نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان «ملتقى مكة الثقافي» في دورته الخامسة تحت شعار «كيف نكون قدوة في العالم الرقمي» والذي حضره وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن، كما شارك عن ُبعد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله السواحه، والأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع الدكتور سعود المتحمي، ورئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور أنس الفارس، ورئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية الدكتور توني تشان.

صور




وقال الأمير خالد الفيصل في كلمته «انطلاقا من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله لتطبيق الإجراءات الاحترازاية للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم جراء جائحة كورونا، ولأهمية دعم وزارة التعليم في جهودها خلال عودة الطلاب والطالبات للدراسة والتعلّم عن بعد في هذا الظرف الاستثنائي، فإنني أعلن وبالتزامن مع إطلاق الموسم الثقافي الخامس لإمارة المنطقة لهذا العام تحت شعار «كيف نكون قدوة في العالم الرقمي» عن إطلاق حملة تعلّم عن ُبعد لدعم إدارات التعليم في منطقة مكة المكرمة لتوفير أجهزة الحاسب الآلي والهاتف النقال وشرائح الإنترنت لأبنائي وبناتي الطلاب والطالبات من ذوي الدخل المحدود في المدن والقرى والهجر بالمنطقة ليتمكنوا من مواصلة التعليم».

ودعا الأمير خالد الفيصل الجهات الحكومية والقطاعات للمساهمة في الحملة تحت مظلة «ملتقى مكة الثقافي»، وقدّم شكره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على الدعم الذي تحظى به المواسم الثقافية في المنطقة، كما ثمّن سموه لأصحاب المعالي ومديري القطاعات الحكومية والخاصة وأهالي المنطقة مشاركتهم الفاعلة في الدورات الأربع السابقة للملتقى، مؤكدًا أن تخصيص عنوان «كيف نكون قدوة في العالم الرقمي» موضوعًا للملتقى هذا العام يتواكب مع التوجّه لتكون منطقة مكة المكرمة ذكية، حاثًا الجهات والأفراد في المنطقة على المشاركة الفعالة وتقديم مبادرات نوعية تسهم في تحقيق أهداف الملتقى الرامية للتوسع في التقنية.

واستعرض الأمير خالد الفيصل أبرز المبادرات التي سوف يعمل الملتقى بمشاركة الجهات والأفراد في المنطقة على تحقيقها ومنها بوابة مكة الرقمية للبحث والابتكار، مؤتمر ومعرض مكة الرقمي، مشروع الربط الإلكتروني بين الجهات في المنطقة وكرسي أمير منطقة مكة الذكية والذي تحتضنه جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

التطوير التقني والمبادرات النوعية

ذكر وزير الحج والعمرة أن ملتقى مكة الثقافي في دورته الحالية يؤكد ضرورة الاستمرار في التطوير التقني وتسخير ذلك لخدمة ضيوف الرحمن، منوهًا إلى أن الوزارة أخذت على عاتقها تطوير عملها بما يسهل الرحلة الإيمانية على ضيوف الرحمن، وأكد أن الوزارة سيكون لها مساهمتها في الملتقى بشكل فاعل بإذن الله.

وعبر الاتصال المرئي، أكد الوزير السواحة أن ملتقى مكة الثقافي الذي يحظى برعاية كريمة من الأمير خالد الفيصل سيكون له أُثره البارز في أن تكون مكة أنموذجًا للعالم الرقمي ويساهم كذلك في تطوير الحاضر وبناء المستقبل، مضيفًا أن إطلاق سموه لهذه المبادرات النوعية سواء في البحث العلمي أو بالكرسي الرقمي فيه تحفير لنا وللطاقات الشبابية، ويؤكد في ذات الوقت أن أرض الحرمين وولاة أمر هذه البلاد وأمير منطقة مكة المكرمة حريصون على أن تكون هذه البقعة القلب الرقمي كما هي مكاناً قلب العالم العربي والإسلامي.

من جهته، قال الدكتور سعود المتحمي إن التحول الرقمي المتسارع وبيئات العمل غير التقليدية ترتكز على الإبداع ما أدى إلى ردم الفجوة بين العالمين الحقيقي والافتراضي.

بدوره، أعلن الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي عن إطلاق برنامج تدريبي لتقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات لـ 100 شاب وشابة من أبناء منطقة مكة المكرمة.

ونوّه الدكتور أنس الفارس إلى أن المملكة أطلقت العديد من البرامج والمبادرات في مجالات الثورة الصناعية الرابعة استجابة لتحديات التحول من الاعتماد على النفط كمصدر رئيس للدخل. وفي ختام الحفل كرّم أمير منطقة مكة المكرمة الجهات الداعمة للملتقى في دورته السابقة.