عقدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية -عبر الاتصال المرئي- اليوم, المؤتمر الوطني الثالث للسلامة والصحة المهنية 2020، بحضور أكثر من 850 مشاركاً.

ويهدف المؤتمر إلى مراجعة أثر جائحة انتشار فيروس كورونا على السلامة والصحة المهنية في مكان العمل، بالإضافة إلى استعراض أفضل الممارسات والإجراءات لرفع مستوى السلامة والصحة المهنية.

واستعرض وكيل الوزارة للتفتيش وتطوير بيئة العمل سطام الحربي في كلمته جهود الوزارة في ما يتعلق بالسلامة والصحة المهنية التي عُمل عليها من خلال مبادرة البرنامج الوطني الإستراتيجي للسلامة والصحة المهنية، وأهم المنجزات التي حققها البرنامج، متطرقاً إلى الجهود التي قامت بها الوزارة وعملت عليها للحد من تأثير جائحة كورونا في هذا المجال, مشددًا على أهمية التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية للنهوض بواقع السلامة والصحة المهنية، بما يعزز سلامة وصحة العاملين داخل بيئة العمل.

كما استعرض المؤتمر العديد من أوراق العمل ومبادرات أصحاب الاختصاص في مجال الصحة والسلامة المهنية.



وخرج المؤتمر بالعديد من التوصيات لتحسين بيئة السلامة والصحة المهنية في مكان العمل، تمثلت في:

- أهمية التزام أصحاب العمل والعاملين بالأنظمة والإجراءات المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية التي تصدرها الجهات ذات العلاقة،

- ضرورة مراجعة تقييم المخاطر ومهام العمل بشكل دوري للمحافظة على سلامة القوى العاملة

- الحث على تحديث خطط الاستعداد والاستجابة والتحكم في أماكن العمل

- استخدام أفضل التقنيات الحديثة وأنظمة المحاكاة لتطوير أداء العاملين،

- حث أصحاب العمل على تقديم برامج توعوية وتعليمية بشكل دوري للعاملين، لرفع مستوى الوعي في ثقافة السلامة والصحة المهنية في بيئة العمل